الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى المواضيع التفاعلية الحرة

منتدى المواضيع التفاعلية الحرة هنا نمنح أنفسنا استراحة لذيذة مع مواضيع وزوايا تفاعلية متنوعة ولا تخضع لشروط قسم بعينه.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-07-2018, 01:48 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سعد عطية الساعدي
أقلامي
 
الصورة الرمزية سعد عطية الساعدي
 

 

 
إحصائية العضو







سعد عطية الساعدي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي داء القيم الزائفة

داء القيم الزائفة
سعد عطية الساعدي
منشور في عدة مواقع عربية


كثيرا ما نسمع على ألسنة الناس كل الناس مدح قيم وصفات الخير والإيمان أو الأدعاء بها كونها هي المعيار الفاصل بين صفات الخير الإنسانية والإيمانية وبين صفات الذم الشيطانية أللا إيمانية وكل منهم يمدح الأولى ويذم الثانية وبما أن الجميع ظاهرهم في نفس التشخيص والموقف وكل يدعي ظاهرا أو ضمنا ويحسسك به اما بالتصريح أو بالتضمين أنه من الصنف الأول الحسن الخير أذن فمن هم الصنف الثاني القبيح السيء.؟!
بمعني الكل يمدح والكل يقدح ! .. ولكن المشكلة ليست بالصفات إطلاقا المشكلة بالكل الناعت المدعي الواصف !.. المشكلة في الزيف والتزييف والنفاق ! ...
المشكلة كلهم يميزون ويعرفون ويحددون الصحيح ولكن كلهم يخلطون عمدا إلا من رحمه الله ونقاه من التوهيم والكذب والنفاق.
فالحق لا باطل فيه .. والإيمان لا ضلال أو كفر فيه.. والصدق لا كذب فيه .. والحقيقة لا وهم فيها .. هذه هي أسس ثوابت اليقين ومعايير كل الصفات والسلوكيات والأقوال والأفعال ولكل الأشياء بلا استثناء ..
من.. من الناس غير المجانين منهم لا يعرف ويميز أساسيات الخير من الشر والحق من الباطل والحسن من القبيح والصدق من الكذب والأمانة من الخيانة والحلال من الحرام ومن منهم لا يعرف الصفات الخيرة الممدوحة والصفات السيئة المذمومة الكل كونه إقرار فطري بديهي قطعا يعرف ويدعي أنهم يعرفون ويتجنبون ولا يقبلون أو يفعلون الباطل القبيح المذموم و منهم هم يكذبون وينافقون ويزيفون بل العكس البعض من هؤلاء باطنهم بالقول والعمل والسلوك يذم الحسن ويمدح القبيح يرفض الحق والعدل ويقبل ويعمل بالظلم والباطل ،، يدعي الإيمان ولا إيمان عنده ... يدعي الأمانة ويخون ويسرق .. ويدعي الصدق ويكذب .. ويدعي ويدعي .. ويكذب ويكذب .. كله كذب على كذب وزيف وتزييف عنوانه مزيف أقواله مزيفة أفعاله مزيفة صفاته مزيفة ويعلم بكل ذلك ولكنه يتظاهر عكس ذلك لأنه كله زيف وتزييف ....
بمثل هؤلاء تهدم الأديان أن أستفحلت ظاهرتهم وكثر أشباههم وتشوه المعاني والقيم الإنسانية إن أستفحل هؤلاء ونشروا الزيف والتزييف ونشأ على صفاتهم وسلوكهم جيل عندها نقرأ على المجتمع السلام لأنه سيقتل إنسانيا وسيقتل أخلاقيا مع سبق الأصرار والترصد وبأيدي المزيفين دعاة الزيف والتزيف الذين يتكاثرون كالعدوى فيكثر الأشرار ويقل الأخيار ويكثر المزيفون ويقل الحقيقيون وهنا مكمن الداء مع فقدان الدواء والمشتكى إلى الله وحده جل جلاله






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط