الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتــدى الشــعر الفصيح الموزون

منتــدى الشــعر الفصيح الموزون هنا تلتقي الشاعرية والذائقة الشعرية في بوتقة حميمية زاخرة بالخيالات الخصبة والفضاءات الحالمة والإيقاعات الخليلية.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 15-07-2006, 04:31 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل متصل الآن


افتراضي انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

انكسارات وحلم

شعر: إباء اسماعيل


غضبٌ،‏

تسْطعُ فيهِ‏

خيولُ الشّهبِ الزرْقاءْ…‏

غضبٌ يهْوي‏

هلْ تكْتملُ اللعْبةُ‏

أمْ تكتملُ الأنباءْ؟!..‏

نحْلٌ يهْوي،‏

في عسلِ الحزْنِ‏

وسيلُ الكلماتِ العربيّةِ‏

تحمْلُ راياتِ‏

الشّهداءْ!…‏

وحماماتٌ حمرٌ‏

سنهادُنها الآنَ‏

لكي تصْبحَ بيضاءْ…‏

لكنَّ الأحمرَ يطفو‏

ويفورُ‏

يُغطّي في دمنا الصّحراءْ!!…‏

***‏

في غاباتِ الوطنِ المكسورْ‏

أنْثُر فوضى أحزاني‏

لأرى في الروحِ،‏

الطفلَ الغجريَّ‏

يُسابقُ أفراسَ الضوءِ‏

يُغني للفجرِ العربيِّ‏

المأْسورْ…‏

ودمي من نورِ يديهِ‏

يُشكّلني شعراً‏

وطناً‏

وعصافيرَ‏

تطيرُ إلى أفقٍ‏

منْ نورْ…‏

هَوَ نهْرُ صباحي‏

يأْسرني بينَ النبْضةِ‏

والرؤيا‏

لأكّونَ بينهما،‏

قَمراً‏

ورغيفاً‏

وأزيحَ عن القلْبِ‏

الدّيجورْ!…‏

***‏

مَنْ يفْتَحُ ذاكرةَ الأشياءْ؟!…‏

مَنْ يُشْعلُ ضوءاً‏

في ليلِ الأمْواتِ‏

الأحْياءْ؟!…‏

حزني يهبطُ،‏

مثلَ الرّيحِ‏

تُعلّقني عنقوداً‏

منْ ضوءٍ‏

وبهاءْ…‏

أتأمّلُ أحزاني،‏

عبر عصورِ الوهْمِ‏

وأبْصرُ أضرحتي…‏

أبْصرُ أجنحتي المكسورةَ‏

أو لا أبْصرُ شيئاً‏

ذاكرتي نهبٌ‏

للحزنِ الأبديِّ‏

وصوتي تَنْهبهُ الغربةُ‏

والرّوحُ تهيمُ‏

كأنَّ النارَ‏

وأشجانَ القلْبِ‏

سواءْ!…‏

***‏

ها طفلٌ،‏

يجْرحُ في الأفْقِ‏

غيومَ الفرحِ‏

البيضاءْ…‏

يسّاقطُ منها الضوءُ‏

وينبوعٌ منْ ماءِ الزيتونِ‏

يصيرُ بحاراً‏

وسماءْ…‏

ها طفلٌ،‏

يخرجُ من دفءِ الأرضِ‏

ليصْعدَ في الأمداءْ…‏

فأرى أسئلةً،‏

في عينيهْ‏

وأرى الأرضَ‏

تَدورُ‏

لتكْملَ شمْساً‏

في رئتيهْ!!..‏

***‏

إنْ كنتَ ربيعاً،‏

في حلمٍ‏

أو كنتَ لهيبَ ضياءْ‏

فأنا،‏

منْ تربةِ غربتنا‏

أصعدُ نحوكَ‏

قنديلَ سناءْ…‏

سأكونُ لصيفكَ غيمهْ‏

سأكونُ لروحكَ بسْمهْ‏

أدخلُ صبْحكَ،‏

مثلَ هسيسِ الورْدِ‏

لأمْسحَ عنْ قدميكَ‏

بقايا الليلِ‏

بقايا الحزنِ المتناثر‏

مثل فضاءْ!…‏

أنتَ أنا…‏

فلْنشعِلْ شمسَ الحلمِ‏

الواعدِ‏

ولتسْبقْني في الخضرةِ‏

والضوءِ‏

خُطاكْ…‏

أنتَ أنا…‏

فمتى أزْهرُ في قلبكَ‏

أحلاماً؟…‏

ومتى تزْهرُ في الروحِ‏

رؤاكْ؟!…‏

فابسْط لي من كفّيكَ جناحاً‏

كي ألقاكْ!!…‏




من ديوان: أغنيات الروح






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
آخر تعديل إباء اسماعيل يوم 15-07-2006 في 06:39 AM.
رد مع اقتباس
قديم 15-07-2006, 07:22 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبدالوهاب القطب
أقلامي
 
إحصائية العضو






عبدالوهاب القطب غير متصل


افتراضي

الشاعرة
اباء

بوح جميل
شدني بحبال النشوة
الى النهاية

دام التألق


تحياتي

عبدالوهاب القطب







 
رد مع اقتباس
قديم 15-07-2006, 09:11 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
كفا الخضر
أقلامي
 
الصورة الرمزية كفا الخضر
 

 

 
إحصائية العضو







كفا الخضر غير متصل


افتراضي

الرائعة إباء

تجسد جمال المعنى وجمال الاسلوب في هذه الأغنية الروحيه الهادئه
تقبلي مودتي واحترامي







التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 15-07-2006, 10:19 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عيسى عدوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عيسى عدوي
 

 

 
إحصائية العضو







عيسى عدوي غير متصل


إرسال رسالة عبر MSN إلى عيسى عدوي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عيسى عدوي

افتراضي

العزيزة إباء العرب حماها الله

لك مني خالص التحيه


وقف العصفور على كفيك
لينقر من حبات القمح
ويشرب من دمع العينينْ
فهل تخشينْ
ان يقفز منتوفُ الريش
ويهرب معصوبُ العينين
*******
عرف الأعمى
كل زوايا البيت
وساحات الدار
وحارات الجيران
خالية ..من حب القمح ..
.ومن أحضان الدفء
فلا نيران ...
********
سمع الصوت ..فأقبل يجري
يتلهف كي يقفز من فوق الجدران ...
وقعت رجلاه على كفيك
تحاول ان ترفع
ذاك العصفور ...لصدر حنان
فدعيه يمارس سيدتي
في نقر القمح
على كفيك
طقوس البهجة بالنسيان






التوقيع

قل آمنت بالله ثم استقم
 
رد مع اقتباس
قديم 16-07-2006, 01:03 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
د. حورية البدري
أقلامي
 
إحصائية العضو







د. حورية البدري غير متصل


افتراضي



العزيزة إباء

ترفع عزيمة الغضب من وهدَة الإنكسار

دمت مُبدِعة وطنية

دمت بكل خير

تحياتي







 
رد مع اقتباس
قديم 16-07-2006, 10:00 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فهد العتيبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية فهد العتيبي
 

 

 
إحصائية العضو







فهد العتيبي غير متصل


إرسال رسالة عبر MSN إلى فهد العتيبي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى فهد العتيبي

افتراضي

خيرُ غناءٍ
حلوٍ تشدوهُ إباءْ


العزيزة إباء

صفقت لك من شديد اعجابي بهكذا عزف وجمال
عزيزتي اخيلتك فضاء لاحدود له


عزيزتي همسة:-
كان نصك على الخبب فعلن وأرى هنا اشكل علي السير فلربما يتوجب ان تكون الحاء في اجنحتي حرفا ساكنا

اقتباس:
أبْصرُ أجنحتي المكسورةَ‏

تقبلي اعجابي بك






 
رد مع اقتباس
قديم 26-07-2006, 11:53 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل متصل الآن


افتراضي مشاركة: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالوهاب القطب
الشاعرة
اباء

بوح جميل
شدني بحبال النشوة
الى النهاية

دام التألق


تحياتي

عبدالوهاب القطب

الشاعر المبدع عبد الوهاب القطب
في ظل نزيف الوطن
ليس لنا سوى أن ننشب أظافرنا في عيون الوحش
كشعراء
أحرفنا هي السلاح
وبوحنا هو الصرخة
وأحلامنا هي الوصول !!!






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 17-09-2006, 06:35 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل متصل الآن


افتراضي لنورسة الوطن كفا الخضر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كفا الخضر
الرائعة إباء

تجسد جمال المعنى وجمال الاسلوب في هذه الأغنية الروحيه الهادئه
تقبلي مودتي واحترامي
عزيزتي الشاعرة المبدعة كفا
هبّت نسائم روحك على القصيدة لتزيدها جمالاً
لم أكن هادئة لحظات كتابة هذه القصيدة

تحية الإباء والمحبة






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 18-09-2006, 04:56 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ريان الشققي
أقلامي
 
إحصائية العضو






ريان الشققي غير متصل


افتراضي مشاركة: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

إباء ...

والنص إباء

مع التقدير
ريان







 
رد مع اقتباس
قديم 02-10-2006, 10:20 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل متصل الآن


افتراضي مشاركة: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيسى عدوي
العزيزة إباء العرب حماها الله

لك مني خالص التحيه


وقف العصفور على كفيك
لينقر من حبات القمح
ويشرب من دمع العينينْ
فهل تخشينْ
ان يقفز منتوفُ الريش
ويهرب معصوبُ العينين
*******
عرف الأعمى
كل زوايا البيت
وساحات الدار
وحارات الجيران
خالية ..من حب القمح ..
.ومن أحضان الدفء
فلا نيران ...
********
سمع الصوت ..فأقبل يجري
يتلهف كي يقفز من فوق الجدران ...
وقعت رجلاه على كفيك
تحاول ان ترفع
ذاك العصفور ...لصدر حنان
فدعيه يمارس سيدتي
في نقر القمح
على كفيك
طقوس البهجة بالنسيان
شاعرنا المتوهج بالطفولة والعذوبة
عيسى عدوي

قرأتك قصيدةً
كل حرفٍ فيها حقيقة مشتعلة بالحلم
لستُ أدري
بحالةٍ شعرية أشبه بالجنون ، تأملتُ ذاك العصفور وهو ينقر حبات القمح ..
رأيته وهو يهرب من دمع العينين .. لم يكن كأي عصفور .. كان يبحث عن وطنٍ ..
سيعود العصفور إلى عشٍّ
سيقيم هنا في كفيَّ
.. ويرفرف بخصوبة الحلم متوهّجاً بأجمل قصيدة !!..






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 03-10-2006, 12:03 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
حسن رحيم الخرساني
أقلامي
 
الصورة الرمزية حسن رحيم الخرساني
 

 

 
إحصائية العضو







حسن رحيم الخرساني غير متصل


افتراضي مشاركة: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

[QUOTE=إباء اسماعيل]انكسارات وحلم

شعر: إباء اسماعيل

[size="5"]
غضبٌ،‏

تسْطعُ فيهِ‏

خيولُ الشّهبِ الزرْقاءْ…‏

غضبٌ يهْوي‏

هلْ تكْتملُ اللعْبةُ‏

أمْ تكتملُ الأنباءْ؟!..‏

نحْلٌ يهْوي،‏

في عسلِ الحزْنِ‏

وسيلُ الكلماتِ العربيّةِ‏

تحمْلُ راياتِ‏

الشّهداءْ!…‏

وحماماتٌ حمرٌ‏

سنهادُنها الآنَ‏

لكي تصْبحَ بيضاءْ…‏

لكنَّ الأحمرَ يطفو‏

ويفورُ‏

يُغطّي في دمنا الصّحراءْ!!…‏

***‏

في غاباتِ الوطنِ المكسورْ‏

أنْثُر فوضى أحزاني‏

لأرى في الروحِ،‏

الطفلَ الغجريَّ‏

يُسابقُ أفراسَ الضوءِ‏

يُغني للفجرِ العربيِّ‏

المأْسورْ…‏

ودمي من نورِ يديهِ‏

يُشكّلني شعراً‏

وطناً‏

وعصافيرَ‏

تطيرُ إلى أفقٍ‏

منْ نورْ…‏

هَوَ نهْرُ صباحي‏

يأْسرني بينَ النبْضةِ‏

والرؤيا‏

لأكّونَ بينهما،‏

قَمراً‏

ورغيفاً‏

وأزيحَ عن القلْبِ‏

الدّيجورْ!…‏

***‏

مَنْ يفْتَحُ ذاكرةَ الأشياءْ؟!…‏

مَنْ يُشْعلُ ضوءاً‏

في ليلِ الأمْواتِ‏

الأحْياءْ؟!…‏

حزني يهبطُ،‏

مثلَ الرّيحِ‏

تُعلّقني عنقوداً‏

منْ ضوءٍ‏

وبهاءْ…‏

أتأمّلُ أحزاني،‏

عبر عصورِ الوهْمِ‏

وأبْصرُ أضرحتي…‏

أبْصرُ أجنحتي المكسورةَ‏

أو لا أبْصرُ شيئاً‏

ذاكرتي نهبٌ‏

للحزنِ الأبديِّ‏

وصوتي تَنْهبهُ الغربةُ‏

والرّوحُ تهيمُ‏

كأنَّ النارَ‏

وأشجانَ القلْبِ‏

سواءْ!…‏

***‏

ها طفلٌ،‏

يجْرحُ في الأفْقِ‏

غيومَ الفرحِ‏

البيضاءْ…‏

يسّاقطُ منها الضوءُ‏

وينبوعٌ منْ ماءِ الزيتونِ‏

يصيرُ بحاراً‏

وسماءْ…‏

ها طفلٌ،‏

يخرجُ من دفءِ الأرضِ‏

ليصْعدَ في الأمداءْ…‏

فأرى أسئلةً،‏

في عينيهْ‏

وأرى الأرضَ‏

تَدورُ‏

لتكْملَ شمْساً‏

في رئتيهْ!!..‏

***‏

إنْ كنتَ ربيعاً،‏

في حلمٍ‏

أو كنتَ لهيبَ ضياءْ‏

فأنا،‏

منْ تربةِ غربتنا‏

أصعدُ نحوكَ‏

قنديلَ سناءْ…‏

سأكونُ لصيفكَ غيمهْ‏

سأكونُ لروحكَ بسْمهْ‏

أدخلُ صبْحكَ،‏

مثلَ هسيسِ الورْدِ‏

لأمْسحَ عنْ قدميكَ‏

بقايا الليلِ‏

بقايا الحزنِ المتناثر‏

مثل فضاءْ!…‏

أنتَ أنا…‏

فلْنشعِلْ شمسَ الحلمِ‏

الواعدِ‏

ولتسْبقْني في الخضرةِ‏

والضوءِ‏

خُطاكْ…‏

أنتَ أنا…‏

فمتى أزْهرُ في قلبكَ‏

أحلاماً؟…‏

ومتى تزْهرُ في الروحِ‏

رؤاكْ؟!…‏

فابسْط لي من كفّيكَ جناحاً‏

كي ألقاكْ!!…‏
-------------------------------
إباء الحلم
وليس الإنكسارات ...
-------------
----------
----
على قمر ِ عينيها كانت ْ الفاجعة
أمطرتنا بها بقطرات ٍ من الحلم
أمطرتنا بشفتي صباح ٍ يتيم
صباح ٌ مسافر ٌ إلى الصحراء
هناك َ الطريق ُ
الطريق ُ الدم ...!!
هكذا تفتح ُ الشاعرة ُ ثوب َ الثقافة العربية
ثوب ٌ ممزق ٌ من الحرب
ثوب ٌ ممزق ٌ من اللاحب
وأين َ الحب...؟ والشاعر ُ يقول ُ :
فوددت ُ تقبيل السيوف لأنها
لمعت ْ كبارق ِ ثغرك ِ المتبسم ُ
وهكذا الأحمر ُ يطفو ..ويفوز
يطفو
ويطفو
و....
ونحن نغرق ُ .. نغرق ُ
والصحراء ثوب ٌ ممزق
ممزق ٌ على قمر ِ عينيها
الحالمتين ِ بالبياض ...
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
أيتها الزمن
كم أنت ِمبدعة
وهذا سراجـُك ِ المسافر







التوقيع

وأنت َ تقود ُ عـينيكَ إلى النهر
فـرتْ أصابعي ...
أصابعي جميعها إليك َ..!

 
رد مع اقتباس
قديم 09-10-2006, 12:29 PM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل متصل الآن


افتراضي مشاركة: انكسارات وحلم/ إباء اسماعيل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريان الشققي
إباء ...

والنص إباء

مع التقدير
ريان

أحياناً كلمة واحدة قد تُغْني عن قصيدة!!
شكراً لبلاغتك المذهلة!!






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
والمؤسس التشكيلي : اسماعيل شموط ؟ شهيدا بين ليالي الفراق وحياض الوطن ؟ عبود سلمان منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي 4 15-07-2009 01:42 PM
بطاقة- من ديوان ( إشتعالات مُغْتَرِبة) تحت الطبع- إباء اسماعيل إباء اسماعيل منتـدى الشعـر المنثور 33 13-06-2008 11:12 PM
عصفور الحب - قصيدة للأطفال شعر: إباء اسماعيل إباء اسماعيل منتدى أدب الطفل 28 23-01-2008 08:54 PM
(غبار الامكنة بألفة الامكنة ) ؟؟؟ عبود سلمان منتـدى الشعـر المنثور 11 06-10-2006 07:47 AM
قراءة في رواية (عشب الأرصفة) للقاصّة إيمان بصير- إباء اسماعيل إباء اسماعيل منتدى البلاغة والنقد والمقال الأدبي 4 09-05-2006 02:55 AM

الساعة الآن 06:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط