الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > منتديات اللغة العربية والآداب الإنسانية > منتدى الأدب العالمي والتراجم

منتدى الأدب العالمي والتراجم هنا نتعرض لإبداعات غير العرب في كل فنون الأدب.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-08-2008, 04:29 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي على هذه الأرض ما يستحق الحياة-الترجمة البلغارية



Махмуд Даруиш.

На тази земя

има за какво да се живее.

Колебанието на Април

Мириса на хляба в зори,

мнението на една жена за мъжете,

записите на Изхилюс.

Начало на любовта

са кълновете на тревите изпод камъка

и майките, извили хоро,

и страха на войските от спомените им.

На Тази земя има за какво да се живее.

В края на септември

една жена навършва четиридесет години

с цялата си свежест.

Един слънчев часовник в затвора.

Един облак закичил цяло ято от войници

с виковете на народа,

за онези, които се качват усмихнати

към своята смърт.

На Тази земя,

кралицата на земите,

Майка на началото

И майка на края.

Казваше се Палестина.

И още се казва Палестина.



على هذه الأرض ما يستحق الحياة
للشاعر الكبير محمود رويش
ترجمة: د.عبدالرحمن أقرع


على هذه الارض ما يستحق الحياة
تردد ابريل
رائحة الخبز في الفجر
آراء امراة في الرجال
كتابات اسخيليوس
اول الحب
عشب على حجر
امهات تقفن على خيط ناي
وخوف الغزاة من الذكريات
على هذه الارض ما يستحق الحياة
نهاية ايلول
سيدة تدخل الاربعين بكامل مشمشها
ساعة الشمس في السجن
غيم يقلد سربا من الكائنات
هتافات شعب لمن يصعدون الى حتفهم باسمين
وخوف الطغاة من الاغنيات
على هذه الارض ما يستحق الحياة
على هذه الارض سيدة الارض
ام البدايات
ام النهايات
كانت تسمى فلسطين
صارت تسمى فلسطين






 
رد مع اقتباس
قديم 12-08-2008, 02:53 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: على هذه الأرض ما يستحق الحياة-الترجمة البلغارية

Такива стихове те карат да настръхваш и да усещаш вечността.



هذا الشعر هو الذي يجعل الرعشة تعتريك ، وتجعلك تستشعر الخلود.






 
رد مع اقتباس
قديم 12-08-2008, 02:59 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: على هذه الأرض ما يستحق الحياة-الترجمة البلغارية

Начало на любовта
са кълновете на тревите изпод камъка
и майките, извили хоро,
и страха на войските от спомените им.
Вероятно "на войниците"... Замисли ме и ми стана страшно...И като си помисля на колко милиони, милиарди хора по този свят животът им минава само в ужас... Поздрав, че ме докосна до поезията на този автор. Аз понякога влизам в сайта ти и чета.


اول الحب
عشب على حجر
امهات تقفن على خيط ناي
وخوف الغزاة من الذكريات
فكرت..واعتراني الذهول ..لا سيما حين فكرت كم من الملايين بل المليارات من البشر على هذه الأرض تمضي حياتهم فقط في الخوف. . أشكرك إذا قربت لي شعر هذا الشاعر فلامسني.
(شاعرة بلغارية)






 
رد مع اقتباس
قديم 19-05-2019, 03:59 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ياسر حباب
أقلامي
 
إحصائية العضو







ياسر حباب غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: على هذه الأرض ما يستحق الحياة-الترجمة البلغارية

ترجمة رائعة لقصيدة مميزة
كل الشكر و التقدير







التوقيع

ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:41 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط