الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية

منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية منتدى مخصص لطرح المواضيع المتنوعة عن كل ما يتعلق بالقدس الشريف والقضية الفلسطينية وقضايا الأمة العربية .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-12-2007, 01:35 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي موسوعة (أعلام من فلسطين)

إعترافاً بفضل من بذلوا جهوداً ربما لم يسعدوا بقطافها ....
ربما لأن طموحاتهم سبقت زمنهم...
نفتتح هذه الموسوعة الخيرة...
إعترافاً بفضل ثلة من الفلسطينيين الذين أثروا مسيرة البناء...
على مستوى فلسطين ، والأمة الكبيرة...
موسوعة
أعلام من فلسطين







 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:38 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)

الشيخ نسيب البيطار



وهذه صورة غلاف الفريدة في حساب الفريضة)






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:38 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


المؤرخ الفلسطيني الأول
عارف العارف


ملاحظة: المعلومات الواردة أدناه مقتبسة عن العديد من المراجع الورقية والرقمية...ومنها:
1-موسوعة ويكيبيديا الحرة.
2-مركز الشرق العربي
3- كتاب : بئر السبع ومواقعها


حياته ومؤلفاته:
عارف العارف
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

عارف العارف (1891 - 30 يوليو 1973) هو صحفي ومؤلف ومؤرخ وسياسي فلسطيني. ولد في القدس عام 1891، درس في إسطنبول والتحق بالجيش العثماني في الحرب العالمية الأولى. فتم أسره وقضى ثلاث سنوات في سجن لأسرى الحرب في سيبيريا، حيث هرب من هناك بعد الثورة الروسية وعاد إلى فلسطين.
حرر عارف العارف أول صحيفة وطنية فلسطينية نشرت بعد الحرب العالمية الأولى وهي جريدة سوريا الجنوبية التي صدرت في القدس منذ العام 1919، طرح العارف وصفحات الجريدة توجها بمواجهة عسكرية ولكن ليس عنيفة أو دموية ضد الصهيونية، وخليط من توجهات سياسية لوحدة شامية (سورية) ووحدة عربية ووطنية فلسطينية. اعتقله الإنجليز عام 1920 بعد أعمال العنف في ذلك العام. هرب ورفيق له هو الحاج أمين الحسيني إلى سوريا. وحكم عليه غيابيا بعشرة سنوات بتهمة التحريض على أعمال العنف. تم إغلاق جريدة سوريا الجنوبية على يد الإنجليز عام 1920. عاد العارف إلى فلسطين عام 1929. حيث أصبح قائم مقام تحت الإنتداب البريطاني بين عامي 1933 و 1948. وبعد تقسيم فلسطين عام 1948 خدم كضابط وزاري (؟) في الحكومة الأردنية وأصبح رئيس بلدية القدس (القدس الشرقية فعليا) بين العامين 1950 و 1955 وفي عام 1963 عين مديرا لمتحف روكفيلير في القدس.
نشر العارف كتابات له منها تاريخ بئر السبع وقبائلها (توجد منه نسخة تحمل توقيع المؤلف بتاريخ 27/8/1941 في مكتبة الدكتور أكرم حمدان الخاصة في منزله بلندن)، تاريخ الحرم القدسي، تاريخ غزة، القضاء بين البدو، المسيحية في القدس، الموجز في تاريخ عسقلان، نكبة فلسطين والفردوس المفقود في خمسة مجلدات، وغيرها من المؤلفات والترجمات.
توفي عارف العارف في 30 يوليو عام 1973 في رام الله.

مؤلفاته:-
(عن مركز الشرق العربي-لندن)

ـ
تاريخ بئر السبع وقبائلها.
ـ تاريخ الحرم القدسي.
ـ تاريخ غزة.
ـ تاريخ القدس.
ـ قبة الصخرة المشرفة والمسجد الأقصى المبارك.
ـ القضاء بين البدو.
ـ المسيحية في القدس.
ـ المفصل في تاريخ القدس.
ـ الموجز في تاريخ عسقلان.
ـ النكبة: نكبة بيت المقدس والفردوس المفقود، 6 مجلدات.
ـ النكبة في صور.
ـ الدور الفلسطينية.
ـ سجل الخلود: أسماء شهداء حرب فلسطين.
ـ الفلسطينيون في سجون إسرائيل.
ـ الفلسطينيون المبعدون عن بلادهم.
ـ مأساة البدو في النقب وقطاع بئر السبع.
ـ مذكراتي عن نشاط المقاومة الفلسطينية.
ـ المعذبون في السجون الإسرائيلية من أبناء فلسطين.
ـ مآخذي على الحكم الإسرائيلي في القدس.
ـ المفصل في تاريخ القدس.
ـ أحداث رفح ومأساة البدو من أهلها.
ـ غزة نافذة على الجحيم.
ـ رؤياي (ضمّنه أحلاماً ذهبية مشرقة فتنبأ بقيام الجامعة العربية).
ـ علم الإحصاء.
ـ أسرار الكون، تأليف آرنست هيغل، شرح فيه نظرية دارون. نقله عارف إلى التركية

***أغلفة بعض كتبه

:






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:39 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


خليل السكاكيني
المجدد الأدبي والتربوي


أشعر شخصيا بالإمتنان لهذا الكاتب والمربي العظيم لأنني تعلمت الحروف أول ما تعلمت في الصفوف الإبتدائية الأولى بفضل كتابه (الجديد في القراءة العربية ) الذي كان مقراً للمرحلة الإبتدائية.
ولا شك أن الكثير من القراء ، ممن هم في سني أو يكبرونني سيبتسمون عند تذكر دروسنا الأولى : راس، روس، دار، دور.
عاش خليل السكاكيني في الفترة ما بين عامي (1878 - 1953) ، حيث ولد في بيت المقدس لأسرة أرثوذكسية عريقة، وهو لغوي معلم وكاتب عربي، أسس المدرسة الدستورية في العام 1909 ،وهي إحدى عدة مدراس أنشأها في فلسطين، كما وجدد في طريقة التعليم فأدخل طريقة (الكلمة) في تعليم المبتدئين بكتابه (الجديد) 1924.كما وأصبح فيما بعد رئيسا لدار المعلمين في القدس.
كما ونشط في حركة النهضة الأرثوذكسية ، وكان ناشطا في الحركة الوطنية الفلسطينية في عهد الإنتداب البريطاني لفلسطين.وتعتبر مذكراته تأريخا لتلك الفترة.كما وناضل من أجل تعريب الكنيسة الأرثوذكسية الرومانية في فلسطين.
أصبح في العام 1923 سكرتيرا للجنة التنفيذية العربية في بيت المقدس.
توفيت زوجته سلطانة في العام 1939 ، وظل وفيا لها كاتبا فيها عددا من قصائد الرثاء.
وكان من كبار المعجبين بالملك فيصل الأول بن الحسين . هاجر الى القاهرة بعد النكبة في العام 1948 ، ويروى ان أسرته هي آخر أسرة فلسطينية غادرت جبل القطمون الذي تعرض للحصار والقصف الإسرائيلي، وهناك عرض عليه الأديب طه حسين الإنضمام إلى مجمع اللغة العربية .
دعا إلى التجديد في لغة الكتابة بسلسلة من المقالات والمحاضرات جمعها في كتاب (مطالعات في اللغة والأدب) عام 1925 وتقوم دعوة السكاكيني على إيثار السهولة والوضوح والإقتصاد.
ومن كتبه (فلسطين بعد الحرب الكبرى) و (ما تيسر) (جزءان).
كان عضواً في المجمع العلمي بدمشق والمجمع اللغوي بالقاهرة.
من أكبر الأحداث التي فجع بها خليل السكاكيني وفاة ولده (سري) في العام 1953 ، حيث اسلم بعدها الروح بأشهر ثلاثة.
له إبنتان : هالة ، ودمية
نشرت ابنته هالة 1960 مذكرات شخصيته بقلمه (كذا أنا يا دنيا) تظهر أسلوبه الطيع، وتقصى جهاده وفجيعته في ابنه سري الذي مات حزناً عليه.
توفيت ابنتاه في مدينة رام الله في العامين 2002 ، و2003.






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:40 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)



إسعاف النشاشيبي
اللغوي الأصيل


دار إسعاف النشاشيبي


ولد في مدينة القدس سنة 1885
* ينحدر من اسرة فلسطينية عريقة، حيث يقال أن جده الأكبر قدم إلى القدس في عهد الظاهر بيبرس المملوكي ، وكان يمتهن صناعة النشاب ، ومن هناك جاء اسم الأسرة (النشاشيبي) . أما والده عثمان النشاشيبي فكان من الوجهاء علما وثراء ومناصب في الدولة العثمانية وصلت عضوية (مجلس المبعوثيان في الأستانة) .
*نشأ إسعاف في بيت علم ومال يغص بحلقات العلم ويستضيف العديد من أعلام ووجهاء القدسالذين كانوا يجتمعون لتدارس العلم وتقارض الشعر . إضافة الى وجود مكتبة كبيرة تضم نفائس الكتب ، فأثر ذلك كله في نبوغه ونشأته.

* تلقى علومه الأولى في كتاتيب كتاتيب القدس، فتتلمذ على مشايخها حافظا أجزاءً من القرآن الكريم لينتقل بعدذاك إلى مدرسة دار الحكمة في بيروت وتلمذ على يد عدد من الأساتذة الكبار ، وأبرزهم الشيخ عبد الله البستاني الذي تأثر به وطبع بطابعه اللغوي، حيث تجلى ذلك في أسلوبه الأدبي.
* زامل عددا من أعلام اللغة والأدب والفكر أمثال شكيب أرسلان وأحمد شوقي والسكاكيني وحنا العيسى وعبد العزيز شاويش،وذلك في القدس كما في بيروت ، كما وألم باللغة الفرنسية إلماماً وسع مداركه.
*عمل أستاذا للغة العربي في المدرسة الصلاحية ، ثم عين مديرا للمدرسة الرشيدية للغة العربية ـ وهي مدرسة كما وعين إسعاف مديراً للمدرسة الرشيدية ثم صار مفتشاً للغة العربية في فلسطين حتى عام 1929، حيث انقطع للقراءة والكتابة والرحلات إلى مصر والشام.
مزاياه وخصاله:-
*كان مربياً ناجحاً ذا أسلوب حماسي في إلقاء الدروس ويرى فيه وسيلة من شأنها إنجاح العملية التربوية كما واعتمد القراءة السماع كوسيلتين من الوسائل الأساسية في تعليم النشء وتثقيفه أسوة بالسلف الصالح.
* إشترك في إحياء أكثر المناسبات ذات الطابع الوطني والقومي في فلسطين خطيبا ثوريا تحريضيا مفوها ، كما ووعظ الناس في المساجد
* تنوعت كتاباته بين الشعر والمقالات الأدبية داعيا الأمة للتوحد لمواجهة الأخطار المحدقة بها.
*عرف بشدة الغيرة على القرآن الكريم واللغة العربية والحضارة الإسلامية، ومعاداة التقليد والتفرنج الأمر الذي أكسبه حدة في المزاج عُرِف بها ، وكان عايش الصراع بين المجددين والمحافظين في اللغة..ننقل عن سيرته التي وردت في أعلام الشرق ما نصه: (ولعل حدة المزاج التي كان يتصف بها ناتجة مما كان يلمسه من انقباض الناس عن هذه الأركان وإقبالهم على نمط الحياة الغربية وتعلقهم بالدعوات الهدامة التي راح دعاة السوء من الغربيين وأتباعهم من المسلمين والعرب يروجونها في أسواق الشرق.
وتبدو غيرته هذه في كل مصنفاته، ولاسيّما كلمته المطولة بعنوان "البطل الخالد صلاح الدين والشاعر الخالد أحمد شوقي". عاش إسعاف في زمن شهد صراعاً عنيفاً بين دعاة التجديد والمحافظين على دور القديم في اللغة والحياة، ولماّ كان إسعاف من مؤيدي القديم وكان يعي تقدم الغرب على الشرق في مضمار العلم، فقد دعا إلى الانتفاع بالجديد مع حماية للقديم ليقوم الجديد على قاعدة صلبة، كما دعا إلى التجديد في اللغة والأدب، لكن التجديد الذي يحفظ اللغة من كل ما يؤدي إلى فسادها واضمحلالها، التجديد الذي يطور وينمي ويزيد في صرح الحضارة من الجانب الأدبي واللغوي، لا التجديد الذي يقضي على اللغة العربية ويعتمد اللهجات العامية أو الذي يلغي القافية بدعوة حرية الشعر وتجديده. )

وكان النشاشيبي يصر على اعتبار اللغة هي الأمة، والأمة هي اللغة وضعف الأولى ضعف الثانية، وهلاك الثانية هلاك الأولى، وما الأمة إلاّ لغتها وأدبها وخلقها، حسب ما جاء في مقالته " العربية المصرية ".
* كان النشاشيبي عضواً نشيطاً من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق ، انفرد بأسلوب من البيان، وبقدر متميز من الحماسة للغة العربية.
* توفي ـ رحمه الله ـ في القاهرة عام 1948م، وقد لحده في قبره بيده الحاج أمين الحسيني.
*قال عنه صديقه أحمد حسن الزيات فيه غداة وفاته: "إن النشاشيبي كان خاتم طبقة من الأدباء واللغويين المحققين، لا يستطيع الزمن الحاضر بطبيعته وثقافته أن يجود بمثله، فمن حق المحافظين على التراث الكريم، والمعتزين بالماضي العظيم، أن يطيلوا البكاء على فقده وأن يرثوا لحال العروبة والعربية من بعده".
مصنفاته:-
-استقيناها من -أعلام المشرق- الصادرة عن مركز الشرق للدراسات الحضارية والإستراتيجية-
*العربية المصرية، وفيه دفاع عن العربية وذكر لخصائصها، وتأكيد لدور مصر في المحافظة على العرب والعربية.
*العربية وشاعرها الأكبر شوقي، ويدور حول شوقي في خدمة الأدب ولغته، ويعكس تحمس المؤلف وغيرته على اللسان العربي.
*اللغة العربية والأستاذ الريحاني، وهو مقالة رد فيه على الأستاذ الريحاني الذي انتقد خطبته في الدفاع عن العربية، واتهمه بتكلف الغريب والوحشي.
*العربية في المدرسة، وهي خطبة كان إسعاف قد ألقاها عندما كان يعمل مفتشاً في معارف فلسطين، حيث ركز فيها على العروة الوثقى بين القرآن واللغة.
*حماسة النشاشيبي، وهي نصوص مختارة قرآنية وأدبية، جزلة الألفاظ سامية المعاني، تنم عن سعة إطلاع واهتمام بمصادر اللغة.
*كلمة في اللغة العربية، تعد أوضح مصنفات النشاشيبي دلالة على اهتمامه باللغة، وتبياناً لجهوده وفكره في مجالها.
*البستان وهو كتاب مدرسي لُغَوي.
الإسلام الصحيح، أبحاث إسلامية دعا فيها إلى تصفية الإسلام من البدع.
نقل الأديب، مختارات من عيون الأدب العربي وطرائفه.
*أمثال أبي تمام.
*قلب عربي وعقل أوروبي.
*التفاؤل والأثرية في كلام أبي العلاء المعري.
*مقام إبراهيم، وهي كلمة تأبين للبطل إبراهيم هنانو (شهيد الثورة السورية ضد الفرنسيين).
*البطل الخالد صلاح الدين والشاعر الخالد أحمد شوقي.
*بيروت والغلاييني.
**من اشعاره- والتي اعتبرها بعض النقاد أول شعر (فلسطيني) يكتب):

يافتاة جودي بالدماء =بدل الدمع اذا رمت البكاء
فلقد ولت فلسطين ولم=يبق يا اخت العلا غير دماء
ان الاستعمار قد جاز المدى=دون ان يعدوه عن سير عداء
انها اوطانكم فاستيقظوا=لا تبيعوها لقوم دخلاء
اذكروا ان غركم مالهم=عزة الانفس دوما والاباء






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:43 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


إبراهيم أبو لغد

هنا اضع السيرة الذاتية للكاتب من خلال رسالة وداع رفيق دربه الاستاذ شفيق الحوت بعد وفاته
إبراهيم أبو لغد .. عائد إلى يافا

عرفته وزاملته وصادقته منذ وعيت على هذه الدنيا. ولدنا في منزلين متجاورين متقابلين، وكان أهله أهلي، نتزاور من دون مواعيد، نتقاسم الأفراح والأتراح وكأننا أسرة واحدة.

وتوطدت عرى الصداقة في ما بيننا مع بداية إدراكنا أن شعبنا يخوض معركة متصلة من أجل الاستقلال الوطني والحفاظ على أرض الوطن من مخاطر المشروع الصهيوني وهجرة اليهود. وكان ذلك في الأربعينات، في مدرسة العامرية الثانوية، المشهورة بسمعتها الوطنية وريادتها للنضال الطالبي على مستوى الوطن. ولما كانت يافا عاصمة الثقافة في فلسطين وموئل الصحافة فيها، فلم يكن من الصعب على من كان في عمرنا أن يجد المراجع الوطنية التي يمكن العودة إليها والاستفادة من خبرة المشرفين عليها. وأذكر على سبيل المثال جمعية الشبان المسلمين والنادي القومي العربي، وعصبة التحرر الوطني حيث استمعنا أول مرة إلى كلام عن الاستعمار والصهيونية بأسلوب علمي مفيد، لرجال من أمثال فؤاد نصار وإميل توما ورشدي شاهين وغيرهم.

بدأ إبراهيم أبو لغد محطته الأولى في صيف 1948، وفور ظهور نتائج إمتحانات شهادة "المتريكوليشين"، فقرر إبراهيم متابعة دراساته العليا رغم ضعف إمكانياته، وفي الولايات المتحدة بالذات، التي كانت غير شكل في تلك الأيام، وتغري المحتاج والمضطهد بالقدوم إليها باعتبارها موئل الحريات وبلد الفرص الذهبية.

عندما ودعته في ميناء بيروت لم يكن يحمل حقيبة ملابس، وليس في جيبه غير ما يعادل خمسة دنانير أردنية كان قد اقترضها من صديق فاضل سددها له بعد ثلاث سنوات. وقبل لحظات من إقلاع الباخرة قذف إبراهيم إلي على الرصيف بكيس بلاستيكي، فتحته فوجدت فيه الجاكيت الوحيدة التي كان يملكها، مع ورقة كتب عليها متمنياً أن أرسلها إلى شقيقه الأصغر.

ربما كان حظه في الأسابيع الأولى أوفر من غيره، إذ وجد صديقاً أكبر منه، ومقيماً في أميركا يستقبله في بيته، هو الدكتور علي عثمان، لكن التجربة لم تكن سهلة، إذ لم يترك إبراهيم وظيفة مهما تواضع شأنها أو عظمت مخاطرها إلا جرب حظه فيها، رغم رقة صحته وما كان يشكو منه في رئتيه من مرض لم يتمكن الطب من تشخيصه حوالى نصف قرن وحتى قبيل وفاته بأسابيع قليلة.

شق إبراهيم طريقه في البحث عن المعرفة، وفلسطين في خاطره ووجدانه، والتقى بجانيت التي أصبحت زوجته في ما بعد، في جامعة الينوي. ومن الإنصاف أن أعترف بما كان لهذه السيدة العلامة في اختصاصها، الأنثربولوجيا وعلم الحضارات، من دور إيجابي في متابعة إبراهيم لمسيرته العلمية حتى حصل على الدكتوراه من جامعة برنستون ذات الصيت الذائع.

وما أن انتهى من تحصيل علومه، حتى بادر إبراهيم، مثل أبناء جيله الذين تلقوا النكبة بصدورهم، إلى الوفاء بواجباته تجاه من كل يصغره في الأسرة، شقيقته رجاء وشقيقه سعيد، ومن كان قد استجد من خلف في الأسرة بعد كل هذه السنين، علماً بأنه أصبح رب أسرة لثلاث بنات وصبي، هم ليلى ومريم ودينا وجواد.

وقد يقول قائل، وماذا في ما قلناه ما يميّز إبراهيم عن غيره، فمثل هذه السيرة تكاد تكون سيرة كل فلسطيني.

وهذا صحيح، غير أن ما يميز إبراهيم عن غيره، أنه خلال معركته الخاصة من أجل علمه ومساعدة أهله، لم ينس قضيته العامة ولم يسمح للمحيط الأطلسي بأن يحجب عن ناظريه أرض الوطن ومعاناة الآخرين من أبناء شعبه. لذلك فإن حياته الأكاديمية كطالب في البداية ثم كأستاذ جامعي في ما بعد كانت تزخر بنشاطات مستمرة لنشر الوعي بين الطلبة، عرباً وأجانب، كما في أوساط الجالية العربية، وخاصة بين الفلسطينيين منهم.

كما لم يقطع اتصالاته مع أصدقائه في الوطن وخاصة معي، حيث كنت أوجز له أسبوعياً تقريباً ما يجري حولنا من أحداث، وأوافيه بأخبار الأصدقاء القدامى والمستجدين والتحركات التي يقومون بها بحثاً عن سبيل للثأر واستعادة الوطن المغتصب.

هو لم ينتم في حياته إلى حزب أو تنظيم، رغم أني أعتبره واحداً من كبار المشاركين في الإعداد لتنظيم "جبهة التحرير الفلسطينية ـ طريق العودة"، ومن أهم الذين عملوا له في الولايات المتحدة، وليس سراً أنني كنت في موقع المسؤولية في هذا التنظيم الذي احتوى مفكرين وكتاباً وأدباء كنقولا الدر وراجي صهيون وسميرة عزام.

إلا أن إبراهيم كان تنظيماً بحد ذاته، لا يكل من العمل، ولا يتوقف عن الجدل، دون تعصب أو تعنت. ولذلك، وبعد هزيمة 1967، وكان أستاذاً في جامعة نورث وسترن في شيكاغو، وجد ضرورة الإنتقال إلى مرحلة العمل الجماعي، فتحرك ومعه صديق عمره إدوارد سعيد، مد الله بعمره، إلى تأسيس رابطة الخريجين الأميركيين العرب، التي مثلت جسراً للعبور بين الشباب العربي الثوري، والفلسطيني بشكل خاص، المقيمين في المهجر وبين "ساحة الثورة" في الوطن العربي المتجسد لآنئذ في حركة المقاومة الفلسطينية.

وكانت هذه بداية المحطة الثانية في حياة إبراهيم، إذ قرر التفرغ الكامل للعمل الوطني، فاستقال من موقعه كرئيس لدائرة العلوم السياسية في جامعة نورث وسترن وقرر الإلتحاق بمنظمة التحرير الفلسطينية، ولكني نصحته بأخذ عطلة لسنة أو اثنتين بدلاً من الاستقالة، وذلك من قبيل الاحتراز لما قد تسببه "الثورات" من صدمات عندما تشاهد عن قرب.

المحطة الثالثة في حياة إبراهيم كانت في سنة 1982 عندما اجتاحت إسرائيل لبنان وحاصرت بيروت. وكان إبراهيم بيننا في تلك الأيام، وأبى مغادرة العاصمة اللبنانية رغم حمله جواز سفر أميركياً يتيح له الخروج من دائرة الحصار المضروب حول بيروت الغربية. على العكس، فلقد أصر على البقاء رغم مناشدة زوجته وأولاده له الرحيل والنجاة بنفسه.

وأعتقد أن إبراهيم، من خلال ما شاهده من وحشية العدو الصهيوني وهو يعربد في بر لبنان وجوه وبحره، معتمداً على دعم أميركي بلا حدود، قرر أنه لم يعد قادراً على الإقامة في الولايات المتحدة من جديد.

لقد قال لي ذات لحظة، ونحن في أحد الملاجئ: "لقد عشت في أميركا قرابة أربعين سنة.." ثم صمت طويلاً قبل أن يضيف: "وكأنها مسحت كلية من ذاكرتي".

ومع رحيل قوات منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان، رحل كذلك إبراهيم أبو لغد وعاد إلى أميركا، لا للإقامة والتقاعد، وإنما لتصفية أوضاعه والعودة نهائياً إلى الوطن.

وبعد عام من اندلاع الانتفاضة – ما قبل الراهنة – حزم إبراهيم حقائبه، وشحن مكتبته، وطار من شيكاغو ليحط في رحاب جامعة بير زيت، أحد أهم مصانع الرجال في فلسطين.

انعكس قراره بالعودة سلبياً على حياته الخاصة، فلم يتمكن من إقناع جانيت بخياره وقضاء ما تبقى من عمريهما في أرض الوطن، كانت حساباتها ترتكز على جدوى مثل هذا الانتقال بالنسبة للإسهام في القضية قبل أي شيء آخر، وقد يكون هناك من يشاطرها موقفها. ولكن ما لم تدركه جانيت هو أن مسألة الانتماء إلى الوطن ورفض الاقتلاع والقهر مسائل لا تخضع لحسابات عقلية باردة حتى لو كانت صحيحة.

وكانت فرحة إبراهيم بالعودة لا توصف، وعمل دليلاً سياحياً متطوعاً لتعريف أصدقائه بالبلاد التي يحدثهم عنها، وخاصة يافا التي صدق محمود درويش عندما قال إنها كانت سدرة المنتهى بالنسبة لإبراهيم.

هو في حبه ليافا يذكرني بحب صديقنا الدكتور المناضل أنيس صايغ لطبريا، فهي تلخص بالنسبة إليه لا فلسطين فحسب، وإنما الوطن العربي الكبير كله.

حاول إبراهيم أكثر من مرة منذ عودته إقناعي باغتنام أية فرصة لزيارة يافا، محاولاً إثارة حنيني وشوقي بتذكيري بمعالمها وحواريها وزواريبها التي لم تغب عن بالي.

وربما كانت تلك المرة الأولى والوحيدة التي أختلف فيها مع صديق العمر والدرب، وربما قسوت عليه من حيث لا أقصد عندما قلت له إن يافا التي في خاطري والتي أتمنى زيارتها، هي يافا الحرة وليست يافا الأسيرة المقهورة. ودخول يافا وأرض الوطن دخلة المحرر تبقى غير تلك المذلة والممهورة بختم الاحتلال.

وهي مناسبة لأعتذر من إبراهيم إن كنت قد قسوت من حيث لا أقصد، وأنا واثق من أنه يدرك ذلك، ولعل روحه التي ترفرف فوق تلك الرابية الحمراء المطلة على شاطئ يافا الفضي في منطقة العجمي تغفر لي، لأنها تعرف مدى الشوق المستبد في النفس لحفنة من تراب الوطن ولو كان من مقبرة.

مات إبراهيم وهو يخشى على شعبنا من "الأرمنة"، وعلى أمته من "اللتننة" على غرار ما في أميركا الوسطى، أو "الأفركة" وما نشاهده من مآسي افريقيا.

غير أنه كا يرد على نفسه بنفسه، فتجده في نهاية الحديث يصرخ وعيناه الزرقاوان مبحلقتان بالمستمع إليه:" ولكن هذا لن يحدث لنا".

كان بإيمان طفولي يشبه شعب فلسطين بالولد الشقي الذي كلما زادوا قهره ازداد ثورة وتمرداً.

وأخيراً... حقق إبراهيم حلمه، فإسرائيل التي فرضت عليه كيف يعيش، لم تستطع أن تحرمه من أن يختار كيف ومتى وأين يموت.

مات في زمن الانتفاضة، وحقق وصيته في العودة إلى يافا. فيا طيب العودة إلى يافا.
ـــــــــــــــ
الحوت، شفيق. "إبراهيم أبو لغد .. عائد إلى يافا". جريدة السفير (بيروت)، 22/06/2001.






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:44 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)

اسحق موسى الحسيني
من أساطين اللغة والأدب



ولد في مدينة القدس سنة 1904، تلقي تعليمه الابتدائي في الكتاتيب ثم في المدارس النظامية في مدرسة نيتر الزراعية في يافا، ومدرسة السلطان سليم في القدس والكلية الصلاحية في القدس أيضا ، وفي عهد الانتداب أكمل تعليمه الثانوي في مدرسة الفرير والمدرسةالرشيدية ثم الكلية الانجليزية التي أنهي فيها دراسته الثانوية سنة 1922 ، التحق بالجامعة الامريكية في القاهرة من 1923-1926 وحصل على شهادة دبلوم في الصحافة ، عاد الى القدس وعمل مدرسا في المدرسة الرشيدية وكان خلالها طالبا في مدرسة الحقوق، التحق بالجامعة المصرية متخصصا في اللغة العربية واللغات السامية ونال درجة الليسانس بامتياز سنة 1930، التحق بجامعة لندن من 1930-1934 ونال درجة البكالوريوس بمرتبة الشرف الاولى ثم دبلوم اللغات السامية ثم درجة الدكتوراة في الادب، وكان أثناء ذلك ملتحقا بجامعة تونجن في المانيا مدة فصلين دراسته سنة 1933 متخصصا في اللغات السامية، عاد الى القدس سنة 1934 ليعمل مدرسا في الكلية الرشيدية ثم في كلية العربية حتى 1946، عين سنة 1946 مفتشا أعلى للغة العربية في ادارة المعارف في فلسطين حتى 1948، بعد نكبة 1948 عمل مدرسا في الجامعة الامريكية في بيروت من 1949-1954 أعير أثناءها لمدة عام الى جامعة مكجيل في كندا، ذهب سنة 1955 الى القاهرة وعمل استاذا في معهد الدراسات العربية ورئيسا لقسم اللغة العربية وأدابها فيه، ثم استاذا بالجامعة الامريكية بالقاهرة حتى 1973 ، أثناء ذلك قضى عاما كأستاذ زائر في كلية سميت بولاية ماسا شوستس في الولايات المتحة سنة 1969، انتخب عضوا عاملاُ في مجمع اللغة العربية في القاهرة سنة 1961، وعضوا في مجمع البحوث الاسلامية في الازهر سنة 1963 ، وعضوا في المجمع العلمي العراقي سنة 1971، عاد الى القدس سنة 1974وانتخب عضوا في مجلس أمناء كلية العلوم والتكنولوجيا في جامعة القدس ورئيسا لكلية الآداب للبنات إحدى كليات جامعة القدس سنة 1982، حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى من مصر في مارس 1983، منح وسام القدس للثقافة والفنون في سنة 1990، وتوفي في ديسمبرسنة 1990،
مؤلفاته:
رأي في تدريس اللغة العربية- القدس1937،
علماء المشرقيات في انجلترا- القدس 1940،
مذكرات دجاجة- القاهرة1943،
العروض السهل (جزآن)-بالاشتراك مع فايز الغول- القدس 1945،
عودة السفينة- القدس 1945،
فن إنشاد الشعر العربي(عن الفرنسية) - بالاشتراك مع أسطفان سالم- القدس 1945، أساليب تدريس اللغة العربية - القدس 1947،
هل الأدباء بشر- بيروت1950،
إبن قتيبة(رسالة الدكتوراة بالانجليزية) -القدس 1950 وترجمت الى العربية،
النقد الادبي المعاصر في الربع الاول من القرن العشرين- بيروت1950،
الأخوان المسلمين- بيروت 1952،
أزمة الفكر العربي- بيروت1954،
المدخل إلى الأدب العربي المعاصر معهد الدراسات العربية- القاهرة1963،
الأدب والقومية العربية- القاهرة1967،
عروبة بيت المقدس في الاسلام -القاهرة- 1967،
المدخل لدراسة الادب العربي المعاصر - القاهرة1964،
أبحاث في ماضي المسلمين وحاضرهم - القاهرة 1966
قضايا عربية معاصرة- بيروت1978، فهارس الأنس الجليل- القدس 1987،
اديب العربية محمد اسعاف النشاشيبي -القدس 1987،
خليل السكاكيني الاديب المجدد-مركز الابحاث الاسلامية -القدس 1989
عن مركز المعلومات الوطني الفلسطيني

.






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:45 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


إدوارد سعيد



إدوارد وديع سعيد (1 نوفمبر 1935 - 25 سبتمبر 2003) أستاذ الأدب المقارن في جامعة كولومبيا، الكاتب والناقد والأكاديمي الفلسطيني الأمريكي المعروف.توفي بمرض اللوكيميا.
حياته

ولد إدوارد سعيد في القدس 1 نوفمبر 1935 لعائلة مسيحية. بدأ دراسته في كلية فكتوريا في القاهرة ثم سافر سعيد إلى الولايات المتحدة كطالب، وحصل على درجة البكالوريوس من جامعة برنستون عام 1957 م ثم الماجستير عام 1960 والدكتوراه من جامعة هارفارد عام 1964 م.
قضى سعيد معظم حياته الأكاديمية أستاذا في جامعة كولومبيا في نيويورك، لكنه كان يتجول كأستاذ زائر في عدد من كبريات المؤسسات الأكاديمية مثل جامعة يايل وهارفرد وجون هوبكنز. تحدث سعيد العربية والإنجليزية والفرنسية بطلاقة، وألم بالإسبانية والألمانية والإيطالية واللاتينية.
إدوارد سعيد هو من أتباع الكنيسة البروتستانتية الإنجيلية.

كتاباته وآراءه

أصدر بحوثا ودراسات ومقالات عديدة في حقول أخرى تنوعت من الأدب الإنجليزي، وهو اختصاصه الأكاديمي، إلى الموسيقى وشؤون ثقافية مختلفة.
ومن كتبه: الاستشراق عام 1978 م، ثم مسألة فلسطين عام 1979 م، وبعد السماء الأخيرة عام 1986 م، وكلاهما عن الصراع العربي الاسرائيلي، ثم متتاليات موسيقية عام 1991، والثقافة والإمبريالية عام 1993 والذي يعتبر تكملة لكتابه الاستشراق، إلى جانب كتب الأدب والمجتمع وتغطية الإسلام ولوم الضحية والسلام والسخط وسياسة التجريد وتمثيلات المثقف و غزة أريحا: سلام أمريكي. بعد معرفته بخبر اصابته بمرض السرطان في 1999 بدأ في كتابة مذكراته باسم خارج الماكن (out of place).
يعتبر كتابه الاستشراق من اهم اعماله و يعتبر بداية فرع العلم الذى يعرف بدراسات ما بعد الكولونيالية كان سعيد منتقدا قويا ودائما للحكومة الإسرائيلية والامريكية لما كان يعتبره إساءة وإهانة الدولة اليهودية للفلسطينيين. وكان من اشد المعارضين لاتفاقيات اوسلو وانتقد سعيد الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات واعتبر أن اتفاقيات أوسلو كانت صفقة خاسرة للفلسطينيين.
لقد كان دائماً من المؤمنين بالحل المبني على دولتين فلسطينية واسرائيلية علي الارض.
من أقواله:

* جهود اسرائيل لعزل نفسها من العرب خوفا وهلعا منهم" ادى في واقع الحال إلى رفع درجة التصميم والارادة الفلسطينية.
**فلسطين والفلسطينيون سيظلون وسيبقون، على الرغم من جهود اسرائيل المنظمة ومنذ البداية للتخلص منهم او تحجيمهم من أجل إفقادهم فاعليتهم".
وفاته

توفي في احدي مستشفيات نيويورك 25 سبتمبر 2003عن 67 عاما نتيجة اصابته بمرض سرطان البنكرياس.
قالوا عنه:
محمود درويش الحياة 2003/09/26
لا أستطيع أن اودّع ادوارد سعيد، من فرط ما هو حاضر فينا وفي العالم، ومن فرط ما هو حيّ. ضميرنا وسفيرنا إلى الوعي الإنساني سئم، أمس، من الصراع العبثي الطويل مع الموت. لكنه لم يسأم من مقاومة النظام العالمي الجديد، دفاعاً عن العدالة، وعن النزعة الإنسانية، وعن المشترك بين الثقافات والحضارات. كان بطلاً في مراوغة الموت طيلة اثني عشر عاماً. بتجديد حياته الابداعية الخصبة، بالكتابة والموسيقى وتوثيق الإرادة الإنسانية، والبحث الحيوي عن المعنى والجوهر، ووضع المثقف في حيّزه الصارم. لو سُئل الفلسطيني عمّا يتباهى به أمام العالم، لأجاب على الفور: إدوارد سعيد، فلم ينجب التاريخ الثقافي الفلسطيني عبقرية تضاهي إدوارد المتعدّد المتفرّد. ومن الآن، وحتى اشعار آخر بعيد، سيكون له الدور الرياديّ الأول في نقل اسم بلاده الأصلية" من المستوى السياسي الدارج إلى: الوعي الثقافي العالمي. لقد أنجَبتهُ فلسطين. ولكنه - بوفائه لقيم العدالة المهدورة على أرضها، وبدفاعه عن حق أبنائها في الحياة والحرية - أصبح أحد الآباء الرمزيين لفلسطين الجديدة. إن منظوره إلى الصراع الدائر فيها هو منظور ثقافي وأخلاقي لا يبرر فقط حق الفلسطينيين في مقاومة الاحتلال، بل يرى إليه باعتباره واجباً وطنياً وإنسانياً أيضاً. كان إدوارد كُلاً لا ينفصل. توحّد فيه الإنسان والناقد والمفكر والموسيقي والسياسي، من دون أن تشوّش طبيعة كل نشاط من هذه الأنشطة على طبيعة النشاط الآخر. وامتازت شخصيته ذات السطوة العالية بكاريزما حوّلته ظاهرة عالمية فريدة. فنادراً ما يجتمع المثقف والنجم في صورة واحدة، كما اجتمعت في إدوارد سعيد، الأنيق، البليغ، العميق، الشرس، السلس، المفتون بجماليات الحياة واللغة. وفي وداعه الصعب، في وداعه المستعصي على الغياب" يلتقي العالم مع فلسطين عند لحظة نادرة، فلا نعرف الآن من هم أهل الفقيد، لأن عائلته هي العالم. خسارتنا مشتركة، ودموعنا واحدة، لأن إدوارد بضميره الحيّ وموسوعيته الثقافية، قد وضع فلسطين في قلب العالم، ووضع العالم في قلب فلسطين.

المراجع:

موسوعة ويكيبيديا الحر
موقع ايام








 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:46 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


هشام شرابي


هشام شرابي هو مفكر فلسطيني معروف ، ولد في يافا في 4 ابريل 1927 وتوفي في بيروت 13 يناير 2005 ، كتب في مجالات الفلسفة وعلم الاجتماع والادب.
نشأته

ولد هشام شرابي في يافا وعاش طفولته بين يافا وبين عكا في دار جدّه .

تعليمه
درس المرحلة الابتدائية في مدرسة "الفرندز" للبنين في رام الله واكمل دراسته في "الانترناشونال كولدج" في بيروت ، وتخرج من الجامعة الأميركية في بيروت سنة 1947.

السياسة

في فترة وجوده في الجامعة الامريكية في بيروت انظم إلى الحزب السوري القومي الإجتماعي، حيث كان رفيقا لأنطون سعادة ، وبعد هجرته إلى الولايات الامريكية المتحدة ظل مسؤولا عن فرع الحزب السوري القومي الاجتماعي حتى عام 1955 حيث انسحب منه.

هجرته
هاجر إلى الولايات الامريكية المتحدة بعد اعدام أنطون سعادة في بيروت ، وعمل هناك استاذا لتاريخ الفكر الأوروبي الحديث في جامعة جورجتاون في واشنطن ، ظل ينشر مؤلفاته باللغة الانجليزية للدراسات الجامعية إلى حين حرب الأيام الستة التي انتقل على اثرها إلى بيروت عام 1970 وعمل في مركز التخطيط الفلسطيني واستاذا زائرا في الجامعة الامريكية في بيروت ، ولكنه رحل بسبب احداث الحرب الاهلية في لبنان.

اعماله
ساهم في انشاء عدد من المؤسسات التي تعنى بشؤون العالم العربي والقضية الفلسطينية ، منها مركز الدراسات العربية المعاصرة في جامعة جورج تاون ومركز التحليلات السياسية حول فلسطين في واشنطن وصندوق القدس وهو المنظمة الفلسطينية التي تقدم منحا دراسية للطلاب الفلسطينيين .
كان له العديد من المؤلفات ، منها :
المثقفون العربة والغرب . ترجم إلى العربية في فتره وجوده في بيروت .
مقدمات لدراسة المجتمع العربي (1975)
النظام الأبوي (1988)
النقد الحضاري للمجتمع العربي (1991).


قالوا عنه:


د. هشام شرابي: الناقد والمفكر والإنسان
هشام شرابي : "لن يكون هناك تغيير أو تحرير دون إزاحة الأب رمزاً وسلطة، وتحرير المرأة قولا وفعلا "
١ شباط (فبراير) ٢٠٠٥ ، بقلم الدكتورة فيحاء عبد الهادي

ما هو التغيير الذي تحدث عنه "هشام شرابي"، ودعا إليه، في كتبه، ومقالاته، ومحاضراته الجامعية؟ ما الذي احتوته تلك الكتب من أفكار، هزت وجدان الإنسان العربي، في السبعينات والثمانينات، من القرن العشرين، وما زالت تهز الوجدان وتؤثر عميقاً في القراء، في القرن الواحد والعشرين؟ ما هي الإضافة الفكرية، التي قدمها شرابي إلى الفكر النقدي، والتي وضعته في مصاف المفكرين العالميين العرب؟
ابتدأ هشام شرابي مشواره الفكري بنقد الذات، التي هي رأس المعرفة، على حد قول سقراط، ولم يكن في نقده مهادناً أو مجاملاً. لم يدّع امتلاك الحقيقة والمعرفة، ولم يرفع رأسه غروراً وغطرسة وتعالياً. كان صادقاً مع نفسه، ومع القراء الذين توجه إليهم، وحين أشرع سلاح النقد؛ بدأ بنفسه، ومسّ كثيراً من القضايا الشائكة والمحيّرة، لجيل من المثقفين، في سيرته الذاتية الممتعة "الجمر والرماد". تحدث عن تحوّله من الفكر المثالي، إلى الفكر الواقعي، حين انتقل من دراسة الفلسفة، إلى دراسة التاريخ والحضارة الأوروبية، واعتبر هذه الخطوة هي الأهم في دراسته الجامعية، حيث تخلص من الفلسفة التجريدية، التي ترعرع عليها، والتي كان يمكن أن تؤدي إلى تفرغه للفلسفة. تفتحت أمامه آفاق رحبة، أدت إلى اكتشافه العلوم الاجتماعية، وأسسها الحسية العلمية.
شكّل هذا الاكتشاف؛ المفصل الأبرز في حياة "هشام شرابي"، وفي نتاجه الفكري، الذي أثّر على أجيال متعاقبة، حين أطلق صيحته نحو وجوب التغيير الجذري، معتبراً أن المجتمع والعائلة صنوان للتغيير، وأنه لا يمكن لواحد منهما أن يتغير دون أن يتغير الآخر. "إن التحالف بين المجتمع والعائلة يبدو كوسيلة أساسية تلجأ إليها الثقافة الاجتماعية المسيطرة، لضبط التغيير، والمحافظة على استقرار النظام الاجتماعي، الذي هو بدوره مبني على النمط السائد في تركيب العائلة، وفي توزيع الثروة، والسلطة، والمكانة الاجتماعية، في المجتمع العربي".
وقد وقف وقفة مطوّلة في كتابه الهام "مقدمات لدراسة المجتمع العربي"، عند معوّقات تقدم المجتمع العربي، ووضع يده على الجرح، وشخّص الداء، قبل أن يقترح الدواء، فتتبّع تربية الإنسان العربي منذ الطفولة، ووقف أمام النظام التربوي والاجتماعي، الذي ينتج أفراداً يعانون من العجز والاتكالية والإذعان للسلطة: الأب والمعلم والحاكم، ويرتبطون في ولائهم بالعائلة، والعشيرة، والطائفة.
وكشف "هشام شرابي" في كتابه "النظام الأبوي وإشكالية تخلف المجتمع العربي"، عن أسباب تخلف المجتمع العربي، ووضع تصوراً حول كيفية تجاوز هذا التخلف، والتغلب عليه. بيّن أن التخلف الذي نجابهه، يكمن في أعماق الحضارة الأبوية (والأبوية المستحدثة)، حيث السيطرة الاجتماعية التي يمارسها الجيل القديم، هي سيطرة تامة، وحيث يرتبط الشبان بسلطة أبوية الشكل، ويبقون في ظل الكبار، على الصعيد السياسي، كما على الصعيد العاطفي والعقلي؛ ما ينتج صفتين مترابطتين: اللاعقلانية والعجز، "اللاعقلانية في التحليل والتنظير والتنظيم، والعجز عن الوقوف في ظل التحديات والتغلب عليها. إنه التخلف المتمثل في شلل المجتمع العربي ككل: في تراجعاته المستمرة، وفي انكساراته المتكررة، في انهياره الداخلي".
وكما نقد شرابي الفكر العربي؛ نقد الفكر الغربي، ورفض النموذج الغربي، الذي قلدته أجيال من شبابنا ومفكرينا، واعتبروه مثالاً يحتذى للعلم والمعرفة، ودعا إلى خلع سيطرة الغرب الحضارية، بالإضافة إلى خلع سيطرته السياسية. أعلى المفكر صوته فاضحاً ازدواجية معايير المجتمع الغربي، الذي يمارس التمويه على النفس، والكذب الفاضح، وبيّن كيف يقوم على الاستغلال والقهر والعنف. "إن الغرب الحديث قائم على العنف ومضرج بالدماء. وإذا قسناه بمقدار القتل والدمار، الذي سببه في عصرنا؛ لوجدناه أشد وحشية وأشد هجمة، من أي مجتمع في التاريخ".
وفي مواجهة الفكر السلبي العربي، والفكر التمويهي الغربي، دعا شرابي إلى نظرة علمية ترفض التمويه، وتستعيد الثقة بالنفس، وتبتعد عن استيراد العلم والفن والفلسفة، وتمتلك الإدراك النقدي والمعرفة الذاتية، وتسير في طريق مستقل.
وفي مواجهة التخلف، ولإحداث التغيير، بيّن هشام شرابي، أن عملية التحرر لا تحدث دفعة واحدة، وأنها محصلة سياق طويل، من التبدل والتغير، اللذين يتولدان في ثلاثة مجالات أساسية: في البنية التحتية المادية، وفي المؤسسات الاجتماعية، وفي الممارسة السياسية. وبما أن حجر الزاوية في النظام الأبوي (والأبوي المستحدث) هو استعباد المرأة؛ فقد وضع المفكر تحرير المرأة من العبودية؛ شرطاً من شروط القضاء على التخلف، موضحاً أنه رأس حربة التغيير الاجتماعي والثقافي؛ ما يجعل هناك ضرورة ملحة لوضع قضية تحرير المرأة، على رأس جدول أعمال حركة التحرر العربية بأشكالها كافة.
إذا كان النبوغ هو المقدرة على تحمل الجهد المستمر، على حد قول تشارلز ديكنز؛ فإن بإمكاننا القول إن المفكر الناقد الفلسطيني، هشام شرابي؛ كان واحداً من النابغين العرب، الذين أضافوا كثيراً إلى الثقافة الإنسانية. وحين غيّبه الموت؛ خسرته فلسطين، وخسره العالم العربي، وخسره العالم الإنساني برمّته
.

الفترة الاخيرة من حياته
مع توقيع اتفاقية اوسلو ، تمكن هشام شرابي من زيارة يافا وكان من المتحمسين للإتفاق المذكور ولكنه لم يلبث ان تحول إلى احد اهم المعارضين للإتفاق ، وفي عام 1998 توقف عن العمل في جامعة جورج تاون وانتقل إلى العيش في بيروت حيث توفي في 13 يناير 2005 بمرض السرطان.

عن:
موسوعة ويكيبيديا الحرة
موقع: ديوان العرب
موقع أدب وفن






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:47 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


أبو الصفاء الصفدي

هو صلاح الدين خليل ابن أيبك بن عبد الله أبى الصفاء.
ولد سنه 696 أو 697هـ الموافق (1296/97م) في صفد فلسطين و توفى في العاشر من شوال سنه 764هـ (1362/63م) في دمشق وذلك بعد أصابته بمرض الطاعون رحمه الله.
بدأ الصفدى مشواره في التحصيل العلمي عندما بلغ العشرين من عمره وذلك بسبب أن والده لم يتح له القدر الواجب من التعليم.
تتلمذ الصفدى على يد نخبة من العلماء والأدباء والشعراء وأرباب الفنون منهم أبو حيان النحوي وشهاب الدين محمود وابن سيد الناس وابن نياته والحافظ المزي وابن جماعة والذهبي.
كان الصفدى على قدر كبير من الإتقان في فن الخط مما رشحه أن يكون صديقاً حميماً للكاتبين المشهورين ( شمس الدين الذهبي وتاج الدين السبكى) تولى الصفدى منصب الكاتب في بلده ثم انتقل إلى القاهرة ثم حلب والرحبة وانتهي به المنصب أخيراً في دمشق حيث تولى إدارة شؤون بيت المال فيها.
كان الصفدى على قدر كبير من الأدب والخلق وقد أصيب بالصمم في أواخر حياته الحافلة بالعلم والعطاء.
ذكره شيخه الأيام الذهبي في المعجم المختصر فقال فيه:
( الأمام العالم البليغ الأكمل شارك في الفضائل وساد في علم الرسائل وجمع وصف،
سمع في وسمعت فيه، وله تأليف....والله يمده بتوفيقه).
من أهم مؤلفات الصفدى:
1. الوافي بالوفيات
وهو معجم ضخم بل لعله من أكبر المعاجم
التاريخية المعروفة من نوعه يقع في ثلاثين
مجلداً تقريباً، أشتمل على ترجمات الأعيان
ونجباء الزمان فلا يغادر أحداً من أعيان الصحابة
والتابعين والملوك والأمراء والقضاة والعمال
والقراء والمحدثين والفقهاء وكل من له باع في
فن من الفنون أو ناحية اشتهر بها إلا ذكره.
2. أعيان العصر وأعوان النصر.
وهو مقتطف من المعجم السابق في ستة
مجلدات ويشمل على سير المعاصرين وقد
رجع ابن حجر كثيراً إلى هذا المقتطف في كتابه (الدار الكافة).
3. مسالك الأبصار في ممالك الأمصار.
وهو كتاب في الجغرافيا.
4. تاريخ الأوافي
وهو مختصر آخر من الوافي الأول.
5. تحفة ذوي الألباب
وهو أرجوزة في سلاطين مصر حتى زمانه.
6. نكت الهميان في نكت العميان.
وهو بيان حيز عن العميان الذائعين الصيت والشهرة
وقد أسهب بعد ذلك في اشتقاق العمى وحدوده.
7. كتاب الشعور بالعور.
وقد تناول منه الحديث عمن ابتلوا بالعور.
8. ألحان السواجع بين البادي والمراجع.
وهو مجموعة من الرسائل التي وجهها إلى
غيره أو تلقاها الصفدى نفسه منهم.
9. منشآت.
وهو مجموعة من رسائله.
10. التذكرة الصلاحية.
وهو مجموعة مقتطفات من مصنفات أخرى تخللتها كتاباته هو.
11. ديوان العظماء وترجمان البلغاء.
ديوان من الشعر نظمه للملك الأشرف.
12.لوعة الشاكي ودمعة الباكي.
يحكى في هذا الكتاب قصة حياة صاحب غلمان.
13.الحسن الصريح في مائه مليح.
وهو ديوان من الشعر التافه يشمل على مائه
شاهد من الشعر نظمها الشعراء المعاصرون
هم الصفدى نفسه في ذوى الحسن من الشباب.
14.كشف الحال في وصف الخال.
ديوان صغير في القصائد يشمل كلمات تتفاوت
معانيها يتفاوت مقطعها.
15.لذة السمع في وصف الدمع.
ديوان شعري في سبع وثلاثين مفصلاً.
16.الروض القاسم والثغر الباسم.
وهو مقتطفات شعرية مثيرة للشهوة.
17.كشف التبينة على الوصف والتشبيه.
ديوان من الشعر حافل بالمجاز والكناية.
18.رشف الزلال في وصف الهلال.
ديوان من الشعر في وصف الهلال.
19.رشف الرحيق.
مقامة في الخمر.
20.الغيث المستجم في شرح لامية العجم.
وهو شرح على قصيدة الطغرائى ولهذا المصنف
عنوان آخر ( غيث الأدب الذي أنسجم في شرح لاميه العجم)
وثمة مختصرات لهذا الشرح أحدها
أسمه ( قطر الغيث المسجم) لعبد الرحمن العلواني.
21.كتاب العرب في غيث الأدب.
وهو مقتطف من المصنف السابق.
22.تشنيف السمع بانسكاب الدمع.
لعله مشابه لكتاب( لسذه السمع في صفه الدمع.
23.نصرة الثائر على المثل السائر.
وهو رد على كتاب (المثل السائر) لابن الأثير.
24.جنان الجناس على علم البديع.
وهو كتاب يشمل بوجه خاص على أشعار الصفدى.
25.اختراع الخراع
وهو شرح للأبيات المستغلقة من حيث اللغة، البديع.
26.فض الختام عن التورية والاستخدام.
وهو مؤلف في التورية واستخدام الكلمات
التي يمكن تعديلها فيتغير معناها.
27.شرح مصنف ابن العربي.
الذي عنوانه (الشجرة النعمانية في الدولة العثمانية)
28.طوق الحمامة.
ملخص لشرح ابن عبدون على قصيدة ابن بدرون.
29.تمام المتون في شرح رسالة بن زيدون.
وهو رسالة ذائعة الصيت.
30.غوامض الصحاح.
مصنف صغير في غوامض الصحاح للجوهري.
31.نجد الفلاح في مختصر الصحاح.
عمد فيه الصفدى إلى حذف الشواهد من
أبيات الشعر الواردة وتصحيح الأخطاء.
32.حلى النواهد على ما في الصحاح من الشواهد.
شرح فيه الشواهد من أبيات الشعر التي وردت في الصحاح.
33.الإرب في غيث الأدب.
34.تحفة ذوي الألباب فحين حكم دمشق
من الخلفاء والملوك والنواب.
35.توشيح الترشيح.
36.حلوة المذاكرة في خلوة المحاضرة.
37.جر الذيل في وصف الخيل
المراجع: ويكيبيديا ،إكسترا فلسطين






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:48 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


محمد عزة دروزة


هو محمد عزة بن عبد الهادي بن درويش بن إبراهيم بن حسن دروزة ويعود أسم العائلة إلى طبيعة الحرفة التي يعمل فيها الجد وهي الحياكة أو الخياطة.
وقد ولد محمد عزة في مدينة نابلس جبل النار في 11 شوال سنه 1305هـ الموافق آخر حزيران 1887م.
وقد نشأ في بيئة متوسطة الحال يغلب عليها التدين وربما هذا يلحظ من طبيعة الاسم المركب (محمد عزة ) كما أخوة (محمد على ) وذلك حرصاً من الوالد على اقراب اسم والديه باسم ( محمد صلى الله عليه وسلم )
تلقى محمد عزة دروسه الابتدائية في المدرسة حيث القراءة والحساب والقرآن الكريم وعلم التجويد.
من أهم أساتذته:-
1. الشيخ عبد العظيم آغا طوقان.
2. الشيخ عارف أبو غزالة.
3. الشيخ محمد تفاحة.
4. الشيخ عبد الله الخاروف.
5. الشيخ إبراهيم الدرويش.
شغل محمد عزة كثيرا من الوظائف حيث عمل في دائرة البرق والبريد العثمانية
ثم أصبح مأموراً فمديراً فمفتشاً فسكرتيراً لديوان المدرية العامة في بيروت وبعد هزيمة الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى قضى فترة قصيرة كاتباً في ديوان الأمير عبد الله في عمان ثم رئيساً لمدرسة النجاح الوطنية فمأموراً للأوقاف الإسلامية ثم مديراً عاماً لها وفي سنة 1929م أقاله الإنجليز
ولم يعد موظفاً وذلك بعد اندلاع الثورة العربية سنة 1936م.
كان محمد عزة شعلة في العمل السياسي الدءوب حيث أسس هو و رفاقه حزب الائتلاف ليكون معارضاً للاتحاد التركي المنحازة للعنصر التركي.
إلى جانب ذلك أسس سنة 1911م الجمعية العلمية العربية وذلك لنشر الوعي والتعليم العربي في مواجهة تتريك العلوم والمعارف العربية.
كان له نشاط قومي بارز في إدارة أول مؤتمرعربي فلسطيني في القدس سنة 1919م ثم أصبح عضواً في المؤتمر السوري العام فعضواً مؤسساً في حزب الاستقلال العربي في دمشق.
وكان من جهة ثانية عضواً في المؤتمرات الفلسطينية التي كانت تنعقد من وقت لآخر في فلسطين وعضواً في لجانها التنفيذية خلال سنتي 1921م و 1933م كما شارك في التحضير للمؤتمر الإسلامي العام سنه 1930م ثم أصبح سكرتيره الأول.
تعرض محمد عزة دروزة للسجن بعد محاكمة عسكرية من قبل السلطات الفرنسية في دمشق إذ كان عضواً منتدبا في دمشق لإدارة وتمويل الثورة العربية بفلسطين ( 1937 ـ 1939 ) فحكم عليه بالسجن خمس سنوات قضي منها
16 شهراً ثم أفرج عنه بعد انهيار فرنسا فيالحرب فذهب إلى تركيا تخوفاً من بريطانيا التي احتلت سوريا بعد ذلك.
وفي العام 1945 عاد إلى دمشق مرة أخرى والتي ظل فيها معتكفاً في بيته منكباً على التأليف والكتابة بعد أن أصابه الإعياء والوهن وركبته العلل والأمراض حتى وفاته بعد عمر قارب على القرن.
كان دروزة رحمه الله مطلع حياته داعياً حر الفكر واسع الأفق بل نستطيع أن نقول أنه معلم نفسه يقضي وقته بالقراءة المستمرة يقرأ كل ما يقع تحت يده من كتب ودراسات وجرائد ومجلات مختلفة الاتجاهات من عربية وأجنبية
وكان يدون كل ما يهمه من أحداث ومجريات يوميه حتى بلغت صفحات تلك المذكرات مائه ألف صفحة.
ومما تجدر الإشارة إليه أنه كان عضواً في كثير من اللجان العلمية والأدبية والفنية فهو عضو في المجلس الأعلى للفنون والأدب وعضو مراسل في مجمع اللغة العربية في القاهرة وكان بيته في دمشق مهوى أفئدة الأدباء ومحجة عقول العلماء والمجاهدين حيث الندوة الأسبوعية التي تطرح فيها كثير من القضايا المصيرية
والتي تعالج وتهم الشأن العربي والفلسطيني.
مؤلفاته:-
الكتب الإسلامية:-
1. التفسير الحديث (حسب النزول) 12 جزء.
2. القرآن المجيد ( مقدمة للتفسير الحديث ).
3. الدستور القرآني والسنة النبوية في شؤون الحياة.
4. الإسلام والاشتراكية.
5. القرآن واليهود.
6. القرآن والضمان الاجتماعي.
7. الجهاد في سبيل الله في القرآن الكريم والحديث.
8. عصر النبي صلى الله عليه وسلم وبيئته قبل البعثة.
9. سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم.
الكتب التاريخية:
1. مختصر تاريخ العرب والإسلام.
2. دروس التاريخ القديم ( خاص بالمبتدئين ).
3. دروس التاريخ المتوسط الحديث.
4. تاريخ الجنس العربي.
5. العرب والعروبة في حقبه التغلب التركي.
وغيرها
الكتب الفلسطينية:
1. مأساة فلسطين.
2. قضيه الغزو الصهيوني.
3. في سبيل قضية فلسطين والوحدة العربية ومن وحى النكبة.
4. العدوان الإسرائيلي القديم والعدوان الصهيوني
الحديث ومراحل الصراع.
5. عبرة من تاريخ فلسطين.
6. القضية الفلسطينية في مختلف مراحلها.
7. كتاب مفتوح إلى اللجنة المالية الإنكليزية
الكتب القومية:
1. الوحدة العربية.
2. نشأة الحركة العربية الحديثة.
3. مشاكل العالم العربي الاقتصادية
والاجتماعية والسياسية.
بالإضافة إلى ذلك الإثراء الأدبي والعلمي فإن لمحمد عزة تلخيصات وتعليقات على
كثير من الكتب والمؤلفات كما له أبحاث متفرقة. مات محمد عزة رحمه الله في صيف 1984م ووري جثمانه في مدينة دمشق لكن تراثه الإنساني يظل
شاهداً على علم من أعلام الفكر ورمزاً من رموز النهضة العربية والإسلامية في العصر الحديث.
المراجع:
مركز الشرق العربي
ويكيبيديا
اكسترا






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:50 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)



أحمد صدقي الدجاني
هو أحمد صدقي بن محمد الصيب الدجاني وعائلة الدجاني عائلة كبيرة مشهورة بالعمل الوطني والديني في فلسطين وخارجها.
ولد أحمد الدجاني في يافا في فلسطين سنه 1936م في أسرة متدينة أمه صبحيه
إبراهيم جبري، وزوجته سنا كامل الدجاني وقد رزق منها بأربعة أبناء.
تعلم في مدارس يافا العربية حيث حصل على تعليمه الأساسي بين عامي 1940م و 1948م بمدرسة النهضة الإسلامية أما السنة الثامنة فقد قضاها في المدرسة العامرية.
هاجر مع عائلته المنكوبة تاركاً موطنه يافا وبحرها إلى سوريا حيث أكمل التلميذ أحمد دراسته المتوسطة والثانوية في مدرسة البنيين باللاذقيه في سنتي 1948م و 1951م أستمر تحصيله العلمي حتى حصل على الشهادة الجامعية في الآداب قسم التاريخ بجامعة دمشق وذلك سنة 1958.
أنتقل بدراسته إلى القاهرة حيث حصل على الدراسات العليا درجة الماجستير في الآداب قسم التاريخ من جامعة القاهرة سنه 1963م.
في نفس الجامعة أستطاع أن ينهي دراسة الدكتوراه سنة 1970م في قسم التاريخ،
تميز بنشاطه الوطني والقومي منذ تفتحه على العمل الجماعي حيث شارك في النشاط الطلابي بجامعة دمشق بين عامي 54 و 58 كما شارك في تأسيس لجنة العمل الفلسطيني والمنتدي الفلسطيني بطرابلس الغرب بين عامي 58 و 64.
هذا إلى جانب مشاركته في نشاطات منظمة التحرير الفلسطينية منذ تأسيسها عام 64، كما شارك في عضوية المؤتمر الفلسطيني التأسيسي والمجلس الوطني والمجلس المركزي منذ عام 71 كما شغل منصب مدير عام لدائرة التنظيم الشعبي والشباب عام 66 وعضوية الصندوق القومي منذ عام 74 ومسئول الحوار العربي الأوربي بين عام 75 و 98، كما شارك في عضوية اللجنة التنفيذية بين عامي 74 و 84 ورأس المجلس الأعلى للتربية والثقافة والعلوم منذ عام 77وشارك في عضوية الوفد الفلسطيني للأمم المتحدة بين عام 77 و 84 شارك رحمه الله في نشاطات العمل العربي الأهلي وعضوية تأسيس المنظمة العربية لحقوق الأنسان منذ عام 82 إلى جانب أمانة صندوقها منذ عام 87 حتى 97.
ساهم في تأسيس المجلس العربي للطفولة والتنمية بين عام 87 و 90 كما كان عضواً مؤسساً في المؤتمر القومي العربي منذ عام 89 ومنسقاً عاماً للمؤتمر القومي الإسلامي بين عامي 94 و 97.
أما نشاطاته التعليمية فقد عمل مدرساً في مدارس الإعدادية والثانوية ومعهد معلمي
سوريا ولبيا بين عام 51 و64 كما عمل مدرساً جامعياً بين عام 70 وعام 82 في
معهد البحوث والدراسات العربية بالقاهرة وكلية التربية بجامعة طرابلس الغرب وكلية الإعلام بالجامعة اللبنانية كما عمل محاضراً في محافل عامة ومشرف على رسائل الحصول على الماجستير والدكتوراه.
أما ميادينه العلمية: فقد كان عضواً أكاديمياً فيالمملكة العربية السعودية وفي مؤسسة آل البيت وفي منتدى الفكر العربي وفي مركز دراسات الوحدة العربية وعضو مراسل في مجمع اللغة العربية في مصر وسوريا.
كل ذلك إلى جانب مقالات في صحف عربية عديدة ولقاءات تلفزيونية بارزة.
تميز الرجل بكثرة كتاباته التي تنوعت بين التاريخ والفكر السياسي والدراسات المستقبليةوالتأملات والتي منها:
1. زلزلة في العولمة وسعى نحو العالمية.
2. القدس وانتفاضة الأقصى وحرب العولمة.
3. انتفاضة الأقصى وتفجر الحل العنصري في فلسطين.
4. الخطر يتهدد بيت المقدس.
5. عرب ومسلمون وعولمة
6. مسلمون ومسيحيون في الحضارة العربية الإسلامية.
7. في الطريق إلى حطين والقدس.
8. الانتفاضة والتحرير.
9. العلاقه العربية الأوربية.
10. عمران لا طغيان.
11. تفاعلاات حضارية وأفكار للنهوض.
12. بداية الصحوة العربية في مواجهة الغزو.
13. فكر وفعل
14. نحو استراتيجية عربية في مواجهة الغزو.
توفي المفكر العربي الإسلامي أحمد صدقي
الدجاني في شتاء 2003م ودفن في عمان
بعد ان ترك ثروة علمية ضخمه زادت على الخمسين كتاباً
المراجع:
ويكيبيديا
الدراسات الفلسطينية
اكسترا.








 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وقفة على جريمة ( مؤتمر الخريف ) ابو عصام منتدى الحوار الفكري العام 15 05-12-2007 12:24 PM
المؤتمر الدولي الجديد للسلام في الشرق الأوسط .. لماذا ..؟ محمد سعدالدين منتدى الحوار الفكري العام 17 30-10-2007 01:28 AM
كتاب (فتوح فلسطين) حوار مع المؤلف - منقول- عيسى عدوي منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول 0 12-07-2007 01:34 AM
فلسطين وأخطاء المؤرخين العرب القدماء - كتاب ...جميل خرطبيل عيسى عدوي منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول 19 07-05-2007 08:16 PM
فلسطين لفلسطين د.أسد محمد منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول 7 22-03-2006 01:28 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 08:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط