الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-08-2007, 05:17 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي عزيزي الأقلامي... عزيزتي الأقلامية: بصراحة هل أنت مكتئب؟ لماذا؟ دعوة للحوار

عزيزي الأقلامي هل أنت مكتئب.. لماذا؟! كيف نعالج الاكتئاب ..؟

شعور بالإحباط والملل، وعدم الاستمتاع بمباهج الحياة، واضطرابات في النوم، وقد تكون في صورة صعوبة في النوم أو كثرته، وفقدان الشهية للأكل أو الإفراط في الأكل بشراهة، والشعور بالتعب من أي مجهود، وصعوبة في التركيز والتذكر واتخاذ القرارات، ونظرة تشاؤمية للماضي والحاضر والمستقبل...

ما أسباب الاكتئاب؟ هل مرد ذلك إلى أسباب كامنة في فيزيائية الجسم أم أن ذلك يُعزى إلى ضعف الإيمان واليقين بما يدور حول الإنسان من أحداث ومقادير ...

عزيزي القارئ كيف تتعايش مع همومك حتى تحول بينها وبين أن تعشعش في رأسك وتحول حياتك إلى عناء ومزيج من التفكير في شؤون الحياة وصروفها ..؟
هل الاكتئاب سمة من سمات الحياة العصرية لا مهرب منه ولا فكاك ..؟!
الاكتئاب مرض أم عرض .. حالة أم ثقافة انبثقت من عصر العولمة وضياع الهوية وفقدان الإحساس بالذات والكيان...؟

هل صحيح أن بعض حالات القلق والتوتر يمكن أن تكون مصادر إيجابية للإبداع والتفوق؟!

كيف يمكن أن نعالج الاكتئاب؟ ما وجهة نظر المختصين وما وجهة نظر الدعاة في هذا الموضوع؟
هل يكتئب الداعية وهل يتسرب إلى نفسه الوهن وانحسار الأمل والشعور بالعبث والعدم وضيق الأفق واستعصاء المشاكل على الحل؟


دعوة للحوار المثمر البناء

لعلنا نقدم حلولا واقعية وخبرات من الحياة لمن أفسد الاكتئاب عليهم لحظات سرورهم وسعادتهم ...
شاركونا الرأي ... بصراحة لا تنقصها الصراحة .
.






التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
قديم 06-08-2007, 08:09 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عيسى عدوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عيسى عدوي
 

 

 
إحصائية العضو







عيسى عدوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عيسى عدوي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عيسى عدوي

افتراضي مشاركة: عزيزي الأقلامي... عزيزتي الأقلامية: بصراحة هل أنت مكتئب؟ لماذا؟ دعوة للحوار

أخي أبا عبدالله
بارك الله فيك على هذا الموضوع الشيق الذي جاء في وقته ....
يعلم الله أنه إذا إستمر الوضع في المنتدى على هذا الحال من البطء الشديد وعدم التجاوب ...فسيصيب جميع الأقلاميين والأقلاميات ليس فقط الأكتئاب ولكن الإحباط الشديد ...
مودتي لك ...







التوقيع

قل آمنت بالله ثم استقم
 
رد مع اقتباس
قديم 07-08-2007, 08:31 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نغــــــــــم أحمد
عضوية مجمدة
 
الصورة الرمزية نغــــــــــم أحمد
 

 

 
إحصائية العضو







نغــــــــــم أحمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: عزيزي الأقلامي... عزيزتي الأقلامية: بصراحة هل أنت مكتئب؟ لماذا؟ دعوة للحوار

أخي وأستاذي / نايف
الأكتئاب أصبح مرض العصر والذي أصبح حتى الأطفال يعانون منه
ولكن محاولة تغيير الذات والنهوض بها عن المألوف والعد عن كل مايضايقها قد يساعد
في البعد عن الاكتئاب
صدقني الروتين الذي نعيشه يولد عندنا الاكتئاب
الشعور بالحزن و الشعور بالمأساة والمعاناة قد تولد الاكتئاب فيبدا التأثير على الحالة المزاجية والنفسية والصحية للأنسان ويصبح الإحباط ملازماً للأنسان فتصبح نظرته تشاؤمية للحياة
تبدأ حالات القلق والأرق وقلة النوم والهروب من المجتمع والعزلة
من هنا يجب علينا أن نلاحظ انفسنا لو داهمتنا مثل هذه المشاعر او الأعراض حتى لاتتمكن منا
واللجؤ للتغيير السريع في الحياة ونمطها والهروب من الروتين الممل
علاج الاكتئاب بمصاحبة المريض وبث روح الحب فيه ومشاركته في كل شئ وتشجيعه
والتوضيح له بانه مهم وأن له دور مهم في الحياة
ومحاولة اللجؤ للصلاة أكثر وتوجيهه للناحية الدينية وكثرة الاستغفار الذي تُذهب عنا مداخل الشيطان
أخي نايف يعطيك العافية على فتح باب النقاش في هذا الموضوع الذي بات يؤرق الجميع







 
رد مع اقتباس
قديم 07-08-2007, 07:20 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
منصور عبد العزيز
أقلامي
 
إحصائية العضو







منصور عبد العزيز غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي القلق قليله مفيد وكثيره مرض فانتبهوا


شكرا لك سيدي نايف على طرح هذا الموضوع الرائع واثارة الاسئلة
فدائما ما نسمع الاصدقاء والصديقات والاخوة والاخوات وحتى الاباء والامهات يرددون انهم مكتئبون .. فتلاقي شخص ما عزيز عليك في لحظة ما او في يوم ما يقول لك انا اليوم مكتئب حزين متعب

وهذا شي طبيعي لان الانسان كائن حي متغير يتغير في كل لحظة طالما هناك حركة وكل شي في الكون متحرك ليس هناك شيء ساكن حتى وان رايناه نحن ساكنا فقط لاننا محدودي الرؤية والتقدير
والتغيير والتغير له ناموسه وطرائقه .. فكلما كان ايقاع التغيير سريعا كلما بدت ظواهر القلق والاكتئاب لدى الانسان لعدم مقدرته على مجارات التغيرات .. والتغير ونحن فيزمن ايقاع سريعاص ولهذا سيكون نصيبنا من القلق بنفس ايقاع الزمن . والتغير سنة كونية وحاجة بيولوجية وفيزيائية و كيمائية ..
فاحيانا كثيرة الانسان يكون قلقا ومضطربا ولا يدري ما سبب ذلك .. ويقال لو عرف السبب بطل العجب
واحيانا يكون سبب القلق والاكتئاب معروف عندما يتعلق الامر بقضايا محسوسة وملموسه ( مال او وظيفة او فقد عزيز ) .. لكن اخطر انواع القلق والاكتئاب هو ما يرتبط بحاجات بيولوجية وفيزيائية وكيمائية وحاجات يتطلبها الجسم بكل مكوناته فهنا يكون السبب غير معروف لانع حاجة جسمية حاجة بيلوجيه حاجة فيزيائية حاجة كيمائية يحتاجها الانسان القلق او المكتئب وهنا يظل يبحث عن سبب قلقه ولا يدري .. في خضم الحياة و في وسط الاكتئاب او القلق يحصل الانسان على ما ينقصه فيزيائيا او بيولوجيا او كيمائيا اوحتى ورحيا فتجدة تغير مزاجه وانخفض لديه القلق او انعدم تماما وراح اضطرابه في النوم ونام نوما عميقا ولكنه لا يدري ان السبب كان حصوله على امر ما احيانا يكون مجر صوت انسان سمعه او مكالمة تلفونية تلقاها او نبرات صوت سرت في اعماقه من اذنه مباشرة الى جهازة الفيزيائي او الكيميائي او الى تجاويف الروح

قليله محمود وكثيرة مذموم

يقول علماء النفس ان قليل من القلق محمود ومطلوب لانه يرفع التيقض ويزيد الهمة وكثيرا منه يتحول الى مرض ولابد من التنبه له .. حقيقة كل انسان مهما كان ثري او فقير عازب او متزوج لديه مال وبنون اولا يوجد لديه عايش في قصر او في كوخ لابد له ان يقلق ويكتئب

وهناك طرق عديدة وتمارين كثيرة للقضاء على القلق منها ما تحدثت عنها العزيزة نغم في الصفحة السابقة وهي جيدة الخروج من الروتين والتغيير
وهناك من ينصح بالرياضه وخاصة رياضة المشي مع اخذ تنفس طويل وترديد اذكار او مقاطع شعرية .. وهناك من يتحدث عن لحظات استرخاء وتامل ( رياضة اليوجا ) .. واخرون يتحدثون عن التواصل مع شخص عزيز او حبيب مختار او صديق حميم تواصلا مباشرة المباشر عبر اي وسيلة اتصال ( نت او هاتف )
وهناك من يتحدث عن التواصل الروحي مع شخص حبيب او صديق حميم من خلال ( ذكرة بشكل متتابع ومستمر) انطلاقا من اي شيء تذكره باستمرار ينطبع في قلبك وكانك تناديه فتلاقيه اما يتصل بك او يهاتفك او يذكرك وتذكره في وقت واحد
الموضوع شيق وطويل ولكن باختصار كلنا نقلق وكلنا نكتئب ولكن علينا الانتباه اننا متغيرون .. وعلينا ان نلاحظ ان فترات القلق والاكتئاب لابد ان تكون قليلة وفترات المرح والانبساط لابد ان تكون هي الاكثر وعلينا ان نبحث عنها ونفتش عليها بكل الوسائل .. وعندما تكون ايها الانسان منقبض قلقا تعيش حالة ( قبض ) ابحث عن حالة ( البسط ) وجرب كل الرطق امشي تذكر حبيبك او اي انسان ترتاح اليه اتصل بمن تشعر انه قريب الى قلبك لا تتردد اتصل وحدثه مباشرة انك قلق مكتئب وستجد عنده الدواء ربما مجرد سماع صوته فقط قد يخرجك من حالتك الى حالة اخرى
والاهم ان نقول ان نتحدث مع اشخاص نحبهم ويحبوننا اننا قلقون ومكتئبون فهم وحدهم القادرون على اخراجنا مما نحن فيه







 
رد مع اقتباس
قديم 08-08-2007, 12:54 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: عزيزي الأقلامي... عزيزتي الأقلامية: بصراحة هل أنت مكتئب؟ لماذا؟ دعوة للحوار

لأستاذ الكريم نايف ذوابة
تحية صباحية طيبة

نمر بأعراض أحيانا يكون من السهل توصيفها وشرحها وأحيانا يصعب ذلك ولكن في النهاية تصب جميعا في أعراض ما سموه بمرض العصر .

شعور بالإحباط والملل، وعدم الاستمتاع بمباهج الحياة، واضطرابات في النوم، وقد تكون في صورة صعوبة في النوم أو كثرته، وفقدان الشهية للأكل أو الإفراط في الأكل بشراهة، والشعور بالتعب من أي مجهود، وصعوبة في التركيز والتذكر واتخاذ القرارات، ونظرة تشاؤمية للماضي والحاضر والمستقبل..



اعتقد انه ما من أحد إلا لديه على الأقل واحد من هذه الأعراض ،، أو قد يتمادى الاكتئاب فينا فنعاني اشد المعاناة مع جميع هذه الأعراض ،، وللصراحة احيانا اعاني من الشعور بالتعب لأي جهد وأشعر بالإحباط والملل وأفقد الرغبة في فعل اشياء محببة لدي كالكتابة مثلا.

ما أسباب الاكتئاب؟ هل مرد ذلك إلى أسباب كامنة في فيزيائية الجسم أم أن ذلك يُعزى إلى ضعف الإيمان واليقين بما يدور حول الإنسان من أحداث ومقادير ...

من مطالعاتي المتواضعة لهذا الموضوع قد يكون على صلة بأسباب فيزيولوجية هرمونية بحتة وقد يكون إلى عدم القناعة والرضا بالواقع وضعف الايمان بما قدر الله وقسم.

حماك الله وأبعد عنك شر الاكتئاب وأبعده عنا جميعا ولي عودة.

كل التحية والتقدير.







 
رد مع اقتباس
قديم 09-08-2007, 12:08 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عبدالفتاح الشهاري
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالفتاح الشهاري
 

 

 
إحصائية العضو






عبدالفتاح الشهاري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: عزيزي الأقلامي... عزيزتي الأقلامية: بصراحة هل أنت مكتئب؟ لماذا؟ دعوة للحوار

عزيزي الرائع دوماً الأستاذ نايف ذوابه
القلم المعطاء .. والقلب النابض بالحياة

أثارني موضوعك وربما عادت بي الذاكرة بشكل عاجل إذ لم تكن بحاجة لصعوبة في عملية الاسترجاع فمنشطات الاكتئاب في حياتنا باتت متعاقبة علينا ماتعاقب الليل والنهار ..

اكتئب عندما أجد نفسي مطية يتسلق عليها مدعو النجاح
اكتئب عندما أجد نفسي متهماً بدون تهمة أو لأن تهمتي الصمت ولأننا نتقن الصمت نحمل دوماً وزر النوايا
اكتئب عندما أجد نفسي محاصراً بحياة أساس علاقاتها المادة


يزيل اكتئابي حينما أستحضر علاج النبوة الذي فاق كل أطباء النفس، عندما استذكر قوله صلى الله عليه وآله وسلم: (من أصبح آمناً في سربه، معافىً في بدنه، عنده قوت يومه فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها)

لك ولقلمك الفياض أستاذي العزيز أرق التحية







 
رد مع اقتباس
قديم 09-08-2007, 11:43 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
مروة حلاوة
أقلامي
 
إحصائية العضو







مروة حلاوة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: عزيزي الأقلامي... عزيزتي الأقلامية: بصراحة هل أنت مكتئب؟ لماذا؟ دعوة للحوار

وماذا إذا قطعنا مرحلة الاكتئاب ؟؟؟؟؟؟
هل نخرج من أجسادنا ..؟ ..
سنفعلها يوما .. لأنها لم تعد تتسع لنا ولاكتئاباتنا







 
رد مع اقتباس
قديم 12-08-2007, 11:56 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي مشاركة: عزيزي الأقلامي... عزيزتي الأقلامية: بصراحة هل أنت مكتئب؟ لماذا؟ دعوة للحوار

كل المؤشرات تدل على أن جمهرة الأقلاميين والأقلاميات مكتئبون وعلى الرغم من أن الزاوية وضعناها للفضفضة التنفيس عن الاحتقانات لكن لم تفلح في استقطاب من تظلل السحب الصيفية حياتهم ... إقرار بأن هذه الزاوية فاشلة مخفقة فهل ترون إغلاق الموضوع ...؟!

لي عودة .. مع الشكر لكل من مر هنا واستوقفه الموضوع واعترف بالحقيقة .. لأن الاعتراف هو الدلالة على الصحة النفسية والسير في طريق الحل ....







التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
قديم 12-08-2007, 06:43 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
د.رشا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.رشا محمد
 

 

 
إحصائية العضو






د.رشا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: عزيزي الأقلامي... عزيزتي الأقلامية: بصراحة هل أنت مكتئب؟ لماذا؟ دعوة للحوار

السلام عليكم

هل صحيح أن بعض حالات القلق والتوتر يمكن أن تكون مصادر إيجابية للإبداع والتفوق؟!
اخترت هذا السؤال للاجابة عنه ..لانني ارى الكثيرين وخصوصاً ابناء الشعب الفلسطيني ان اكثر دوافعهم نحو الاجتهاد والعمل..نحو التفوق والابداع هو عدم اثبات الذات في هذه الاوضاع السياسية التي لا تجلب الاكتئاب فقط وانما الى فقدان الامل ،لذلك اللجوء الى تحقيق الذات وجلب السعادة لا يمكن ان يتحقق لديهم الا بالعمل والمثابرة وتحدى كل الصعوبات
الى هنا فقط استطيع ان اجاوب وعن سؤال عنوان الموضوع :
بصراحة هل أنت مكتئب؟
اقول































نعم







التوقيع


\
/
\

 
رد مع اقتباس
قديم 19-08-2007, 02:49 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي مشاركة: عزيزي الأقلامي... عزيزتي الأقلامية: بصراحة هل أنت مكتئب؟ لماذا؟ دعوة للحوار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا أريد أن أدخل في تفاصيل الموضوع لأن تفاصيله كان ينبغي أن يتحدث فيها الأطباء والاستشاريون النفسيون والاختصاصيون ...لكن

ألا بذكر الله تطمئن القلوب ... والقرآن تلاوته وتدبره فيها شفاء لما في النفس من قلق وإحساس بالملل وعدم الراحة النفسية ..
فليلجأ كل منا إلى ذكر الله وتلاوة القرآن .. ولا بد من مراجعة الاستشاريين المختصين لأن هناك حالة متقدمة لا عارضة تحتاج إلى أدوية ومتابعة لفترة من الزمن مع العلاج ...
الأمر المهم والخطير في الحالات المتقدمة من الاكتئاب هي مراقبة المكتئب ممن حوله وعدم تركه لعزلته وانطوائيته لأن الاكتئاب وحش خطير قد ينفرد بالمكتئب ويزين له فكرة التخلص من هذه الحياة كحل لما هو به ..

يجب أن يراقب الأهل والأصدقاء الشخص الذي يعاني من هذه الحالة المتقدمة ويستخدموا كل أنواع العلاج مثل تغيير الأجواء والسفر والترويح عن النفس فضلا عن الوعظ والسير في مواكب المهتدين فضلا عن متابعة العلاج والتأكد من أن المريض يأخذ هذا العلاج ...
نسأل الله عز وجل أن يعافينا مما ابتلى به غيرنا ..
د. رشا حالة الملل والطفش هذه حالات طارئة وبسيطة تعالج بتغيير المكان والترويح عن النفس وتوثيق الصلة بالله عز وجل وحسن التوكل عليه .. وتعود الطمأنينة إلى النفس والراحة وسحابة صيف عما قريب تقشع ,,, ونختم هذا الموضوع الذي كنا نظن أنه سيجد شعبية عند القراء الكرام .. لكنهم أثبتوا أنه موضوع غير مهم وأنهم بصحة وعافية أو أنهم لا يريدون أن ينشروا غسيلهم ....!!






التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
آخر تعديل نايف ذوابه يوم 30-06-2011 في 12:16 PM.
رد مع اقتباس
قديم 19-08-2007, 03:18 PM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: عزيزي الأقلامي... عزيزتي الأقلامية: بصراحة هل أنت مكتئب؟ لماذا؟ دعوة للحوار

الأستاذ الكريم نايف
تعقيبا على كلامك حول ملاحظة المكتئب بصورة مستمرة
كنت قد شاهدت برنامجا يتحدث فيه زوج عن زوجته وأم أطفاله التي صورها أنها كانت محبة للحياة ومقبلة عليها ،، سعيدة في بيتها وأطفالها ،، ولكن منذ فترة بدأت هذه الزوجة بالعزلة والإبتعاد عن كل شيء والمكوث في غرفتها معظم الوقت ،، وحاول كثيرا إخراجها من هذه الحالة بلا جدوى فقد كانت تلتزم الصمت وكأنما ما يدور في البيت لا يعنيها...
وحاول اقناعها باللجوء إلى الطبيب كثيرا ولكن بقيت مصرة على الرفض مدعية أن لا شيء بها...
حتى في ذات ليلة دخل عليها بعد أن أشرف على نوم أطفاله فوجدها قد أنهت حياتها بمسدس وضعته في فمها....
يقول الزوج أنه ظل لفترة يشعر بتأنيب الضمير لأنه لم يتوقع أن الأسوأ سيكون كذلك ،، وأنه الآن بدأ يشعر أنه يمكن أن يسامحها لانها فعلت بهم كذلك .

حتى لا يبدو المشهد كئيبا ...أقول أن من شاهد الأطفال اليوم وهم في زهوة فرحهم بعودتهم إلى المدارس لا شك سيرى أن في الحياة جمالا ورسالة تستحق أن نعيشها بسعادة.

كل التحية







 
رد مع اقتباس
قديم 19-08-2007, 03:47 PM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

مشاركة: عزيزي الأقلامي... عزيزتي الأقلامية: بصراحة هل أنت مكتئب؟ لماذا؟ دعوة للحوار

صحيح يا أستاذة سلمى ما ذهبت إليه ..

ولا أنسى تلك الحادثة التي هزت المجتمع العماني الأردني وهي انتحار أخ عزيز أخصائي في الطب العام انفرد به الاكتئاب في غيبة مراقبة أهله وأصدقائه ومحبيه فانتحر على سجادة الصلاة بعد صلاة الفجر في مشهد تراجيدي مؤثر ومروع ...
نحن طرقنا الموضوع لنحذر من الحالات المتقدمة والتي يجهل كثير من الناس خطورتها لقلة ثقافتهم وتجربتهم في هذا الجانب ...

متع الله الجميع بالصحة النفسية والجسدية وملأ الله قلوبنا جميعا هدى ورضا وقناعة ... ألا بذكر الله تطمئن القلوب






التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عزيزتي الثقافة خالد العلوي منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر 3 11-11-2006 11:57 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 05:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط