منتديات مجلة أقلام - عرض مشاركة واحدة - انفلونزا الخنازير : القيامة الوهمية و مصالح الاحتكارات/د. ثائر دوري
عرض مشاركة واحدة
قديم 07-05-2009, 06:31 PM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
سهيل السويطي
أقلامي
 
إحصائية العضو







سهيل السويطي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: انفلونزا الخنازير : القيامة الوهمية و مصالح الاحتكارات/د. ثائر دوري

اختي الكريمة الاستاذة سلمى تحية اخوية، لقد قرأت سؤالك الذي يحوي رد د. جانا بوريسوفنا على تقرير من معهد للدراسات الجيواقتصادية والسياسية (مخاطر واحتمالات نتائج السوق المالي –ترجمة) لإويراسيا غروب الامريكي وتأخرت بردي عليك كي اجمع متواضعا بعض المعلومات لجواب متوازنا ان شاء الله وخصوصا كان يجب قراءة تقرير هذا المعهد وماهيته، وكما تعرفين ان امريكا تعج بهذه المعاهد التي تدار من قبل عقول ليست بريئة من اهداف الشركات العملاقة لا بل تندرج ضمن مناهجها واهدافها إذ لا يكفي الاعتماد على رد د. بوريسفنا دون معرفة التقرير ذاته.
اول ملاحظة ابديها في هذا التقرير الذي عنوانه في الانلكيزية (Fat Tails in Uncertain World التذبذب الاقتصادي الحاد الذي يضرب بعض الدول الغير مستقرة، يشير الى 9 دول مرجحة للإنفلات الامني والفوضى والانقلابات من ضمنها روسيا والامارات العربية المتحدة والصين وباكستان..الخ). تجديه في اسفل الصفحة برابط انكليزي اللغة.
ان جميع هذه التقارير تبدأ بالمصطلح سيناريو هذا يكفي ان نقول انه مستند على تكهنات وليس معطيات واقعية فالسيناريو تجيده هوليوود ونرجع الى المسميات والمواصفات القيامية التي لا تعد ولا تحصى عند الامريكيين: سيناريو الحروب والاوبئة وتسريبات صحافية ونفسية لجعل السيناريو حقيقة في العقل البشري ويبنى على هذا الخيال خطط و ما الى ذلك. وينتهي كل تقرير بإحتمال نجاح السيناريو بنسب مئوية متفاوتة تبدأ في اعلى السلم 30% لباكستان ثم تليها روسيا 20% وثم آخرين. اما ما يخص سيناريو روسيا يبدا التقرير بالعنوان: انقلاب جبهة المتشددين في الكرملين ضد ليبراليي الحكومة الحالية. سيناريو يبدا بفوضى عارمة فصولها تنتشر من مدن سيبيريا وتصل الى موسكو وبترسبورغ وغيرها من المدن بسبب الازمة المالية العالمية التي ضربت روسيا وشلت مرافقه الصناعية والخدماتية والاقتصادية-المالية وهروب المال الروسي للخارج وتسريح العمال والكسبة والكوادر ...الخ من القيامية المعروفة لدى هوليوود، مما يعطي سببية للمتشددين في داخل الحكومة وخارجها كالحزب الشيوعي الروسي بدفع بوتين لهذا الانقلاب .....الخ هذا ملخص ترجمة التقرير بشكل اجمالي وليس تفصيلي.
بالرغم من ان روسيا هي ثاني اعلى نسبة احتمالية في هكذا سيناريوانقلابي بعد الباكستان يبقى الرقم صغير وربما يدعو للسخرية.
الملاحظة الثانية ان هذا المعهد متكون من اشخاص اعمارهم صغيرة نسبيا واثنين من مدرائه الكبار يهوديي المرجع وكلنا يعرف إن كان هناك يهودي في منصب اداري عالي وحساس كهذا وفي امريكا لابد وان ينتمي للصهيونية ولم يكن منصبه ناتج عن طريق صدفة بريئة. لديهم فروع في بريطانيا واليابان وكازخستان وغيرها عملها يتمحور في عنوانه: الشؤون المالية والتجارية للسياسة ودراسة المخاطر والمنافع في عمليات السوق. حقول دراستهم تمتد من امريكا اللاتينية واوربا واسيا الى الشرق الاوسط وافريقيا يكون فيه عامل استرتيجية الطاقة كالنفط مركزي لنشراتها. وهذا المعهد هو ذراع وامتداد لاحد اكبر مجمع مصرفي في امريكا سيتي غروب CitiGroup الذي خرج كثير من وزراء امريكا للمالية والاقتصاد، وما علينا الا ان نفهم اهداف هذا المعهد والغاية الذي نشأ لأجلها، فمصدره هو المصارف الكارتلية السيناركية والمهددة بالافلاس يعطينا الفكرة علما ينشد تقريره هذا. هذه نبذة عن المعهد الذي من عنوانه اوراسيا يذكرنا بالثورات الملونة الوردية على ما اظن في جورجيا والبرتقالية في اوكرانيا والاحمر والاخضر على ما اظن في لبنان جميعها حدثت في عهد بوش كلها كانت انقلابات تدخلت في تخطيطها السي اي ايه وادارتها وبنت فكرة الردود الانقلابية بثوب ثورة شاملة ضد الانظمة التي كان المراد الاطاحة بها امريكيا كي يطبقوا ويحاصروا جيوسياسيا روسيا وايران ..الخ اليوم الدول ،لبنان وجورجيا واوكرانيا، عمليا تبتعد عن المشروع الاطلسي الامريكي الذين كلهم يستمدوا قراراتهم من السيناركيين والشركات العملاقة ذوي العقل الصهيوني. لست جازما وانما المعاهد الامريكية على شاكلة ايوراسيا غروب ربما ساهمت بشكل وبآخر لتمهيد هذه "الثورات الملونة" في جورجيا والاتيان بإمريكي الجنسية والعقلية شكاسفيلي من اصل جورجي وفي اوكارنيا يوشينكو.
نبذة تاريخية ما حدث امريكيا بعد سقوط المنظومة الاشتراكية والاتحاد السوفيتي
المنطومة الاشتراكية بعد الحرب العالمية الثانية كانت تتألف من ثلاث حلقات روسيا و 14 جمهورية من الاتحاد السوفييتي والدول الاوربية الشرقية جميعهم يكونوا حلف وارشو. ما بعد البيريسترويكا او" الكاتاسترويكا" من كاتا في الاغريقي تعني الكارثة الذي اتى بها خربطتشيف كانت بمثابة المن والسلوى الذي كإهداء الهي هبط على الغرب بقيادة امريكا توجت بإنحلال هذه المنظومة وضمها الى الغرب بتحالفات اطلسية وهجوم الصهيونية في عقر دارها لأستلام زمام الامور كما في تشيكيا وبولندا. هذا حدث قبل سقوط الاتحاد السوفييتي نفسه وانتهت بقرار امريكي غربي اطلسي موحد بحرب الخليج الاولى بما تسمى عاصفة الصحراء وضرب العراق بقسوة شديدة لاعطاء الفكرة الاولى ان امريكا هي القطب الاوحد الجديد لمئة عام مقبل، كل هذا اتى مع انهيار وانفراط الاتحاد السوفييتي نفسه واستلام بوريس ايلتسين (السكير والمدعوم عمدا من الغرب) لزمام الحكم وممراته واعطاء الضوء الاخضر للهجوم الامريكي والمجاميع اليهودية داخل وخارج الاتحاد السوفييتي بالتغلغل وتخريب مبرمج جميع مرافق الحياة ما بنته الاشتراكية. في بادئ الامر امريكا وروسيا تعاهدوا ضمن اتفاقيات ان لا يمتد حلف الناتو نحو الشرق وان الغرب يساعد روسيا (الاتحادية) على النهوض اقتصاديا وصناعيا وغيرها من المعاهدات التي خلت بها امريكا طواعية دون سابق انذار وجعلت الخراب سمة سياستها في روسيا كحرب الشيشان الممولة امريكيا وبريطانيا وغيرها من ادوات التخريب المبرمج لروسيا وخصوصا في مناطق امدادات انابيب النفط التي تقع بين سمرقند والبحر الابيض المتوسط التي يسيل لها لعاب شركات النفط الامريكية.
في بداية التسعينيات القرن الماضي الى 1995 امريكا بوش الاب وكلينتون لم يعدو اي خطة علنية ببناء الامبراطورية واحتواء روسيا الاتحادية بعد تفتيتها كليا ولكن تحت ادارة كلينتون بدأت هذه الاستراتيجية جلية بتهديم روسيا وبناء جيش امريكي كوني يلبي حاجات الامبراطورية القطب الاوحد في العالم من زيادة نفقات تسليحه بميزانيات مهولة استعدادا لحروب مستقبيلة تشنها امريكا لاخضاع العالم تحت سيطرتها بعد انهاء روسيا التي ما زالت تشكل عقبة امامها من حيث الترسانة النووية والاسلحة الاخرى وضباط جيشه الذين بقوا ذوي ميول وطنية وقومية روسية حيث هذا العامل العسكري بالرغم من بداية تهرئه بقى وحيدا لدى روسيا لتواجه خطر هذه الامبراطورية الامريكية. ودخول امريكا والغرب ومدرائها السيناركيين لحرب جديدة ضد اللون الاخضر اي الاسلام بعد الانتهاء من الاحمر اي الشيوعية بتصدير نظريات فلسفية كصراع الحضارات لصموئيل هانتيغتون وليس من قبيل الصدفة نشر هذه الفلسفة في اواسط التسيعينيات مع ظهور ظاهرة شخصية غير معروفة اجبرونا بالتعرف عليها واقصد بن لادن وخطاباته التي تثير حفيظة عقول الغرب ولصق الاعمال "الارهابية " بصاحب هذه التصريحات وثم اتهام كل الاسلام والمسلمين وشيطنتهم وبالتالي شن الحروب على حضارتهم "الدموية"، هنا بن لادن لم يكن ظهوره صدفة بل كان مبرمج مع ظهور نظرية صراع الحضارات والباقي معروف بعد 2001 / 11 سبتمبر التي تعتبر كارثة عظمى تحفز العقلية الامريكية المتأثرة والمتحفظة جدا بسبب حرب فيتنام لشن حروب ضخمة تستدعي "التضحيات" وطوال "الصبر"، وقبلها تم تفجير سفارة امريكا في احدى الدول الافريقية والمشاهد "المروعة" اذ بان حكم كلينتون تبنتها علنا القاعدة كل ذلك لم يكن عفويا وانما تحضيرات لاستلام امريكا السيناركية سلطة العالم ثم اتى بوش المعتوه رئيس سهل المنال يوقع ما تشاء هذه الشركات بالتعاون مع الخطر الجديد الذي يتجسد بالقاعدة والاسلام.
حسابات امريكا اخطأت بتفتيت روسيا بالرغم من انها ارصدت المبالغ لذلك لسبب واحد ان روسيا هي ليست الجمهوريات السوفيتية المتعددة الاعراق والاديان والتي بدأت تنضم الى الغرب وامريكا في تحالفات خطيرة ضد روسيا الام. ان روسيا كأرض شاسعة وخيرات وموارد طبيعية هائلة جدا يعيش فوقها شعب موحد دينيا حيث الاغلبية الساحقة مسيحيين ارثدوكس وايضا من الروس السلاف. هذا العامل جعل من الصعب على امريكا اختراقه كما حدث للاخريات وانهاء تدخلها في حملة القصف التي قام بها الناتو في 1999 على يوغوسلافيا.
حتى شعرت المؤسسة العسكرية الروسية بالخطر المحدق وثم تدخلت بإطاحة ببوريس يلتسين والمقصود بإدارته والاتيان ببوتين والباقي معروف لدى المتتبعين ان روسيا نهضت على قدميها اليوم ومسكت بالعصب الاستراتيجي العسكري بتطوير صواريخ معقدة التركيب التي افشلت خطط امريكا بالحصار الاستراتيجي لها بالاعتماد على صواريخ مضادة للصواريخ الروسية عابرة القارات، وكذلك صاروخ بيلوغا الروسي الذي يقطع جميع شبكات الرصد الامريكي وصواريخه الجديدة المضادة للصواريخ لا تستطيع اللحاق به ويصيب اهدافه الـ 6 بدقة عالية بـ 6 رؤوس نووية وهو محمول على الغواصات وهذا يعتبر انجاز علمي كبير لم تتوصل له امريكا، إضافة لصاروخ المناصات الارضية العملاق توبول ام بدوره يصل الى اهداف متعددة ولا يستطيع اي نظام مضاد اعتراضه ناهينا عن شبكة صواريخ مضادة للصواريخ والطائرات الناجح كليا S300 و S400 المتطور عن سابقه بحيث يسقطا اي هدف طائر وخفي كالطائرات والصواريخ الخفية لارتفاعات جدا شاهقة تصل للاقمار الاصطناعية، وطوروا الروس في عهد بوتين شبكة رادارت تفوق تلك الامريكية بحساسيتها وغير من الاسلحة التقليدية منها استعملها حزب الله في معركته ضد اسرائيل ونجح نجاحا باهرا. هذه تعتبر بعض الاختراقات التي اوقفت المد الامريكي بالرغم من بقاء امريكا هي الدولة الاقوى عتادا من غير منازع ولكن كما ذكرت روسيا اوقفت بهذه الانجازات اي مشروع كوني وخصوصا على تخومها والتي تبلور في معركة جورجيا الخاطفة وغلب فيها الجيش الروسي ببهارة هذا الجيش الذي كان مستهدفا لاضعافه وتفكيكه من قبل الامريكيين والصهاينة وعملاء الداخل اصبح يرد الصاع صاعين وخصوصا عندما انهكت المقاومة العراقية بدماءها الطاهرة هذا الجبروت ومرورا بالانهيار المالي. اضافة ان لا ننسى ان اوربا الغربية بأغلب بلدانها الرئيسة تعتمد اعتمادا كليا على الغاز الروسي فهذه نقطة استراتيجية لصالح روسيا.
اذن روسيا نفسها اصبحت عصية على المد الامريكي للاسباب القومية والدينية وهي تنتقل حاليا للهجوم المعاكس اقتصاديا وعسكريا واستراتيجيا بتحالفات جديدة مع دول لم يجرأ وقتها الاتحاد السوفييتي على الاقدام بعملها كفي امريكا اللاتينية وكذلك الدخول في تحالفات استراتيجية اقتصادية تجارية وصناعية مع دول اسيوية كبرى كالصين والهند واندنوسيا ومع ايران ودول الممانعة والمقاومة في المنطقة وحتى دول تعتبر على الحساب الامريكي وتبرم معها معاهدات لانشاء على غرار الاوبيك النفطي منظمة لمنتجي للغاز.
خاتمة: أعتقد ان الباقي معروف لدى الجميع ما حصل ويحصل ضد روسيا كي لا يفلت الاسد من العرين ولكن الاسد فلت منذ فترة طويلة وجورجيا هي احدى واولى "ضحاياه بالمعنى المجازي الادبي وليس الفعلي" التي دفعتها امريكا والصهيونية لهذه المغامرة فأتاهم الجواب الغير منتظر وإذهلوا بتلك الصاعقة الروسية.
اليوم وعلى ما اعتقد ان هذا المعهد الايوراسيا غروب هو احدى الحلقات القديمة-الجديدة لزعزة روسيا من الداخل حيث نستطيع ان نقرأ توقيت هذا التقرير يأتي مع تغيير سياسة اوباما بـ 180 درجة نحو سياسة بوش الخارجية العدائية من جديد وجمع الغرب تحت رايته (ربما ايضا لدعم فكرة ان الاقتصاد الذي يقولون انه بدأ يتحسن، وهو اصلا اكذوبة، لذا يحتاج لامريكا ان تقف على قامتها عسكريا في جهة روسيا لدعم هذه الفكرة، وذات الوقت زعزة روسيا جهد الامكان او حسابات اخرى تدخل فيها النووي الايراني الذي تدعمه روسيا او ايقاف انجراف دول البحر الاسود كأوكرانيا واذربيجان وجوريجا ضد امريكا، او لاجل مقايضة روسيا ان تفتح مجال حيوي لنقل والشحن البضائع لجيشها المحاصر في افغانستان او كل ذلك في آن واحد)، بعدما كان الغرب يغسل يديه من امريكا وخصوصا بعد الانهيار وما ظهور اوباما المفاجئ بلونه ومعطياته الا هو دم جديد يجدد الامل بين امريكا وبين حلفائها التقليديين. فالاتجاه اليوم هو اتجاه اطلسي تمددي محض يتمثل بمناورات في جورجيا لتغيض روسيا وطرد دبلوماسيين روسيين لدى مؤسسة حلف الناتو الاسبوع الماضي وسياسة التشديد على بناء قواعد عسكرية لمنصات صواريخ مضادة للصواريخ الروسية في بولندا وتشيكيا (رادار) ونرى هذا التغير اتجاه ما كانوا يصرحوا قبل وبعد الانتخابات وفوز اوباما من اجل سياسة معاكسة لبوش واليوم انعكس الاتجاه ضد كوبا وكوريا الشمالية وحزب الله وحماس وسوريا وخصوصا روسيا والصين. هذا ما نشاهده في التقرير حيث اعتمد على حقائق انقلاب جلية في باكستان واوكرانيا وجورجيا ثم اعطاء الفكرة بأن ما يذكره التقرير هو منطقي كي يثبتوا الفكرة ان ما يجري في الصين وروسيا هو اخطر مما يجري في اوكرانيا وجورجيا. ان تعليق الدكتورة جانا بوريسوفنا واقعي ولا استطيع ان اقول اكثر منها فأصلا لا داعي للرد على هوس المعاهد الصهيونية الامريكية تبدأ بسيناريو نابع من نسيج الخيال يخلوا من ارقام اصحائيات ومقارنة في الازمان وبحث علمي اكاديمي وينتهي بنسب مئوية مضحكة وانما ما نقرأه سوى صالح لفيلم هوليوودي.
الفرق هنا نستطيع ان نقول ان هذا الانهيار الذي تمر به امريكا هو انهيار نظام مالي شامل اعتادت البشرية في العيش عليه لعقود طويلة حيث هيمن الدولار على كل مرافق حياة البشرية فهو ينهار اليوم بالرغم من اسناده من احتياطات مالية هائلة وسيجلب حتما مشقات واتعاب للعالم لانه الجميع يعتمد عليه، ولكن الفرق ان اصحاب هذا النظام سينهاروا معه ولكن الذين يعتمدون على هذا النظام في التجارة والتبادل وايداع الاموال بالدولار في بورصة امريكا سيتضرروا بالتأكيد ولكن لن ينهاروا وانما سيبدلوا النظام بنظام جديد مع بعض الخسارات كبيرة او صغيرة حسب البلدان ولا نعتقد لحظة واحد ان روسيا هي اكبر بلد في العالم وتملك من موارد وثروات ومواد خام وطاقة متحجرة او مشعة وماء وفير والزراعة والصناعة...الخ يكفيها من ان ترسم ابتسامة على شفتها بعد ان يدغدغها هذا الانهيار.
رعاكم الله


http://docs.eurasiagroup.net/fattails2009.pdf

على هامش المداخلة: بالنسبة لدولة الامارات خاصة ودول الخليج عامة فهم مهددين بقرارات دولية مبرمة مع منظمات اممية تدعي لحماية الانسان والعمالة. انا لست ضد حماية الوافد الاجنبي امنيا وصحيا واجتماعيا فهو انسان ويستحق هذه العناية من البلد الذي يخدم فيه ولكن استغلال هذه الانسانية وخصوصا من اعداءها انفسهم هم من حكومات غربية ممكن ان يتسغلوا هذه الظاهرة التي لا نبالغ بها حيث عدد الوافدين من اسيويين وغيرهم يضاهي عدد سكان الامارات او الكويت وغيرها مرتين او ثلاث وهذا يعني حين استفحال الامر كهذه الازمة المالية الحادة التي تضرب دول الخليج وخصوصا الامارات نتيجتها الحتمية هي تسريح الوافدين بمئات الالوف وهذا سيكون منافي لقوانين حماية الوافد هناك والتي سنتها الامم المتحدة وبالتالي المنظمات الانسانية ..الخ فيعني ربما الاطاحة بدول الخليج بعد تدويل الموضوع بأي وقت ممكن بحجة حماية الوافدين دوليا وربما فرضعلى هذه الدول اعطاء الجنسية الخليجية كأماراتية مثلا او كويتية لهؤلاء الوافدين فيها الهدف تغيير معالم وملامح المنطقة قوميا ومصيريا وهذا ممكن في مستوى مشروع الشرق الاوسط الجديد( تفتيت المفتت) وبالرغم من انتهاء صلاحية ادارة بوش التي كانت عراب هذا المشروع فمن الممكن احيائه في عهد اوباما بوجه لطيف ووسيم وعاقل، وهذه ليست خرافة او سيناريو شخصي وانما هي حقيقة مرة اخرى تضاف لحقائق دموية ودمارية مررنا ونمر بها طبقها ويطبقها الغرب معنا. فهل المقصود بهذا التقرير اعلاه هو تصعيد ضمني ضد الامارات ودول الخليج؟ ونشر اخيرا فلما وثائقيا في كثير من القنوات الاخبارية الغربية نشاهد فيه احد امراء دولة الامارات يعذب بوحشية احد المهاجرين الافغان وبعدها يدهسه بسيارته مرتين بطريقة يشمئز منها الانسان، كل ذلك ليس من قبيل الصدفة في حشد الراي العام وهذا ما فعلوه بصدام سابقا وطالبان في موضوع تفجير تماثيل بوذا قبل حادثة 11 سبتمبر وهيأوا له الرأي العام لغزو افغانستان، وانما هناك برنامج يحضر للامارات ودول الخليج ايضا ربما لابتزازها اكثر او فعلا نذهب الى تجنيس الوافدين من غير العرب ويصبحوا هم الاكثرية في منطقة تعد قلب العروبة الاصل.







 
آخر تعديل سهيل السويطي يوم 08-05-2009 في 01:14 AM.
رد مع اقتباس