منتديات مجلة أقلام - عرض مشاركة واحدة - انفلونزا الخنازير : القيامة الوهمية و مصالح الاحتكارات/د. ثائر دوري
عرض مشاركة واحدة
قديم 03-05-2009, 07:04 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي مشاركة: رد: انفلونزا الخنازير : القيامة الوهمية و مصالح الاحتكارات/د. ثائر دوري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهيل السويطي مشاهدة المشاركة
شكرا لسؤالك استاذي العزيز نايف ذوابة، السيناركي حسب تعريف لاروش هو الذي لا يؤمن بحدود الدول الحالية ولا حكوماتها ولا استقلاليتها ولا احترام الثقافات المتعددة وانما له مشروع كوني يتخظى كل هذه الحدود والاختلافات الثقافية حيث يختزلها في قوة اقتصادية مالية عظمى الا وهي الشركات والمصارف العملاقة التي تدير العالم وما الحكومات الوطنية سوى موظفين تابعين لسياسة السيناركي اي صاحب المال والشركات المهيمن على القرار، وما العولمة التي نحن نصفها بالامريكية فهي ليست امريكية بالمفهوم القومي وانما جعل العالم تحت سيطرة سياسة هذه الشركات المسمات بالاسم الامريكية الخ. ولكن الحقيقة التي لم يذكرها لاروش ربما تخوفا من الصهيونية ان هذه العولمة اي جعل العالم حكاما وشعوبا يدار من قبل هذه الشركات التي على رأسها الصهيونية ترجعنا الى فكرة شعب الله المختار والعالم الغير سامي يجب ان يكون عبدا لهم وان اسرائيل هي مركز العالم. ربما رؤيا دينية سابقة حققتها الصهيونية العالمية في كينونة ونظام سياسي واقتصادي وثقافي من خلال هذه العولمة وما امريكا والغرب كدول سابقا استعمارية وطاغية اصبحوا هم ايضا ضحايا الصهيونية. لهذا نرى ان جميع الساسة في العالم يخافوا الصهيونية المتنفذة او ساسة متصهينين باحثين عن مكاسب بعد تملق طويل لها فهذا جلي وباقر للعيون.
الخاتمة: صهيونية عولمة امبراطورية امريكية وغرب رأسمالي كل هذه المصطلحات قريبا ستكون في كتب التاريخ بعد استعمال فعل كان وكانت. فما نشاهده اليوم ونسمعه من هذه الامبراطورية ما هي الا رفسات محتضر من سكرة الموت.
أما عن ميزانية امريكا وهي في عوز مالي سنوي مهول وبالرغم إني لم اتطلع على تفاصيل هذه الميزانية ولكن الذي اعرفه ان ميزانية امريكا السنوية تقوم على الاستدانة من المصارف الامريكية وبعضها الدولية وخوة اموال العرب في امريكا والغرب. هل تعرف كم من اموال العرب ذهبت في ريح الخسائر الاخيرة لمصارف امريكا؟ ارقام رسمية مخيفة تعد اكثر من 100 مليار والخفي منه كان اعظم. هل تعلم ان من اموال دول الخليج تذهب الى بريطانيا لدفع الضمان الاجتماعي كله لمعوزيها هناك؟ على كل حال ان الاهم في الاقتصاد الامريكي هو انه ليس اقتصاد اذ يعتمد على صنع اوراق دولارية لا مقابل له بالذهب وتذهب في مصارف العالم ثم يرجع هذا المال كأرقام حاسوبية فقط في صناديق البورصة الامريكية التي تجعل من الدولار عملة العالم دون منازع وانتهت اليوم هذه العملية كما يقولون بفقاعة مالية ذي حجم كوني فارغة من اي مضمون اقتصادي ملموس ويجب دفعها باهظا وباهظا جدا جدا. ان اقتصاد امريكا هو فقاعة وان القطاع الصناعي الامريكي يصل الى الصفر في الانتاج وهذا ما قاله ابن خلدون قانونا اقتصاديا هاما: ان غناء البلد من عمله وليس من ماله وذهبه. فأمريكا تملك الورقة الدولار دون مقابل لها ولا تملك الصناعة والتي تعتمد كليا في الاستهلاك المنتوج الصناعي على الصين ( حتى العلم الامريكي الذين يتفاخرون به قوميا على الملابس وعلى الشرفات والنوافذ والسيارات وفي العالم كله مصنوع في الصين فقس على ذلك استاذي الكريم) وبلدان العالم الاخر وتراكم الدين الخارجي سنة بعد سنة واصبحت الموازنة بعد طرح العجز التجاري المهول سنويا سلبيا جدا اذ الخدمات البورصوية هي نفسها والتي تعتمد عليها امريكا جوهريا في اقتصادها العالمي لم تستطع سداد الفرق الذي يتوسع سنويا. فأخيرا ان ميزانية امريكا مهما كان الرقم فهي ديون تتراكم على هامتها والحلقة مفرغة دون نهاية اللهم نحن نشاهد فصول نهاية هذه الامبراطورية ونظامها المالي بشلالات دماء وقيامات اعلامية مرعبة. فأمريكا = ورقة (دولار) والدولار سيهوي وتهوي الامبراطورية ومعها من يدور في فلكها الغرب واسرائيل وعلى شاكلتهم.
شكرا أخي سهيل وبارك الله فيك وأتمنى لك إقامة سعيدة في منتدياتنا .. وفقك الله ورعاك






التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس