منتديات مجلة أقلام - عرض مشاركة واحدة - الكاتب والباحث الفلسطيني د. تيسير الناشف في حوار مفتوح مع الأقلاميين
عرض مشاركة واحدة
قديم 16-01-2007, 12:16 AM   رقم المشاركة : 48
معلومات العضو
د. تيسير الناشف
أقلامي
 
إحصائية العضو







د. تيسير الناشف غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الكاتب والباحث الفلسطيني د. تيسير الناشف في حوار مفتوح مع الأقلاميين

السيد نايف ذوابة

تحيات المودة. أشكرك على عبارات الترحاب في "أقلام"ز

ليكن وقتك دائما وقت عطاء وهناء ومسرة.

لا يبدو أنه توجد نظم حكومية عربية يسارية، ولكن يوجد، وذلك معروف، فكر عربي يساري، وتوجد قوى ومنظمات، من أحزاب وغيرها، يسارية. نعم، اعتور الضعف المنظمات العربية اليسارية، لأسباب منها انهيار الاتحاد السوفياتي الذي كان يمد تلك المنظمات بالدعم، وعدم تحقيق تلك المنظمات لأهدافها، وعدم جدية مواقف قسم من تلك المنظمات، وتعزز الحركات الأسلامية.

وثمة إطار عام تنظيمي على الساحة العالمية لحركة عدم الانحياز. ويعتور تلك الحركو الضعف لأسباب منها انهيار الاتحاد السوفياتي. وضعفت هذه الحركة لعدم وجود دولتين عظميين (إذ توجد الآن دولة عظمى واحدة) لا تنحاز دول حركة عدم الانحياز لأي منهما. طبعا يمكن لدول هذه الحركة الآن اتخاذ مواقف من وجوه سلوك هذه الدولة العظمة الوحيدة، وهذه الحركة تتخذ حاليا مواقف من هذه الدولة.
والعولمة وثروة الشركات عبر الوطنية البالغة تريليونات من الدولارات والفسد الحكومي الداخلي والفقر المدقع وسيطرة الشركات إلى حد كبير على النظام المالي العالمي -- كل ذلك يسهم إسهاما ذا شأن في إضعاف حركة عدم الانحياز.

يمكن أن ينشأ توافق بين جوانب من الفكر القومي والفكر الديني. على سبيل المثال، الحج فريضة دينية وهذه الفريضة تحمل أيضا معنى قوميا. ومثال آخر، النبي محمد عليه الصلاة والسلام نبي ورسول أرسله اللع تعالى في العالمين، وهو أيضا رجل عربي المولد عربي اللسان. هذا يبين بعض نقاط الالتقاء بين الدين والقومية. وصمة مثال آخر: اللغة العربية التي هي لسان القرآن هل وعاء الفكر القومي والديني العربي.