منتديات مجلة أقلام - عرض مشاركة واحدة - العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين
عرض مشاركة واحدة
قديم 03-05-2010, 10:07 PM   رقم المشاركة : 78
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان مشاهدة المشاركة
أقدم في هذا الكتاب علم العروض بطريقة فريدة، وتبعا لذلك فإن أسلوب عرضها فريد. تبدأ الدروس من الصفر، وقد راعيت في الفصل الأول أن يكون في غاية البساطة والتفصيل حتى يكون مفهوما من الجميع. أفدت من الأسلوب التفاعلي الذي تم فيه تقديم الرقمي في المنتديات، وحاولت تحقيق ذلك من خلال وضع تمارين وحلولها ومن خلال اقتراح بعض الدروب التي يمكن للقارئ أن يسلكها.
أستاذنا القدير خشان
بعد أن درستُ " العروض الرقمي " على شبكة الانترنيت. ولم أكن بمفردي بل كنت حضرتك تُشرف عليَّ مع باقي الأساتذة المتخرجين. وجدتُ سؤالاً ملحّاً لما للعروض الرقمي من سِمة موسوعية لم أتصوَّر إمكانية نشرها ككتاب وحسْب، بل كموسوعة على الشبكة تنقلنا من رابط إلى رابط بمواضيع متصلة ومترابطة تتفق و قدرات ومفهوم كل طالب لهذا العلم ومدى إدراكه له.
كيف يمكن حل هذه الإشكاليةورقياً؟

أبارك لك هذه الخطوة المباركة بنشر الكتاب بطبعته الثانية ورقياً ، مع العلم، كما ذكرت، بأنني لم أستطع أن أتصور إمكانية ذلك دون مواجهتك لبعض أو لكثير من الصعوبات. هل هذا صحيح أم لا؟! لستُ أدري.
ماهي الصعوبات التي تواجهك إن وجدت؟

الأمر الآخَر الذي أود الاستفسار عنه حول الكتاب:
مامدى إمكانية اتخاذه أواعتباره منهاجاً قابلاً للتدريس الخاص أو العام على مقاعد الدراسة؟. إذ أنني لاأستطيع أن أتصور أي طالب يدرسه دون معلِّم يشرف عليه ويصحح أخطاءه ويتابع تقدمه؟

أخيراً،
هل سيكون هناك سلسلة من الدروس طبق الأصل عن دورات العروض الرقمي التي درسناها وندرِّسها الآن متضمنةً العروض الميسر أم ستتخذ أسلوباً مختلفاً في عرضها ورقياً ؟
ومتى تتوقع إنجازه؟

شكراً لجهودك الحثيثة أستاذنا العروضي خشان
ودمت لنا متألقاً بالصحة والعطاء









التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب