منتديات مجلة أقلام - عرض مشاركة واحدة - يوميات لاجيء
الموضوع: يوميات لاجيء
عرض مشاركة واحدة
قديم 17-08-2007, 09:16 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
هديل
ضيف زائر
 
إحصائية العضو





Bookmark and Share


افتراضي رد: يوميات لاجيء


الحلقة الخامسه


وم[COLOR="Navy"]ضت الشهور ثقيلة ،،، واصبحت الخيمه بيتا من طين، وتعرفت على رجل من الضفة الاخرى احبني واراد ان اعمل عنده وامن لي بيتا، وكان عرضه لا بأس به اذ ان عملي لم يكن ثابتا في اريحا، وكانت الرحله الاخرى وسكنا الرامه على الضفة الشرقيه للاردن، وسارت الامور بخير بادئ ذي بدء واصبحت معروفا في القرية باسم الفلسطيني.
وكان احد اقارب من اعمل عنده حقود حسود وشى بي مره زورا وتبين كذبه، فحذرني صاحب العمل منه واعطاني بندقيه، وقال لي: من تعرض لك فاقتله والقها في ظهري، وكان من اعمل عنده شيخ قبيلتهم ولكن لعنة الاغتراب أبت الا ان تلاحقنا، فلقد حدث بعد ذلك امر خطير بينما كان ابوك يلعب مع الصبيه في القريه كانت هناك بنت تشاكسه، وتقول له( يلعن ابوك يا ابن الفلسطيني) وتكرر فقام ابوك ولطمها وكنت منيتها في هذه اللطمه، فاصبحت في رعب من ان ينتقم اهل البنت منا ويؤذوا ابوك، رغم ان صاحب العمل طمأنني ودفع دية البنت واصلح اهلها وقال هو القدر، الا اني رأيت في عيونهم عدم الرضا، فاخبرت رب العمل باني راحل وعدنا بليل الى مخيمنا ثانية.

في هذه الاثناء كانت قد اعلنت وحدة الضفتين وتبعها ما تبعها من احداث، ابرزها اغتيال الملك عبد الله في ساحة المسجد الاقصى واصبح الجميع في ترقب ، وكان الخياله وهم شرطة الاردن في ذلك الوقت يجمعون النساء من المخيمات ليندبن الملك اللذي تمت تصفيته لما علم عن خيانته لقضية فلسطين، اذ كان قائد الجيوش العربيه في ما يسمى بحرب 48 تبين لاحقا انه كان على علاقه بجولدا مائير، فقام مجموعه من المناضلين بالتخطيط لقتله عقابا له ونفذ المهمه البطل مصطفى علي عشو ، كانت هذه عقوبة ملك الاردن.

اما ملك مصر فكان ان ثار عليه مجموعة من ضباط الجيش المصري، وكانت ثورة يونيو عام 52 وخلع الملك وقتل على الجهة الاخرى الملك وتجدد املنا في العوده ورحنا نحلم بالبيت بعد خطابات جمال عبد الناصر، وكم كانت الفرحه عظيمه يا ولدي عندما كان يعدنا عبد الناصر بانه سيلقي اليهود في البحر، ولكن مضت ايام وشهور والحال هو الحال، فعاد الناس يتدبرون امرهم، اما انا فقد وجدت عملا لي ولابوك بعد ان ترك الدراسه ليساعدني في شرق الاردن ولكن هذه المره مع بلدية القطرانه وليس في الفلاحه.

وكنا نصادف مضايقات احيانا ويهاجمنا بعضهم ويقولون ايها الفلسطينيين قتلتم ملكنا وماذا تريدون منا؟؟؟؟
في هذه المرحله من حياتنا حدث جديد ادى بنا الى هجرة جديده اذ تعرض ابوك لحادث وداسته آلية من الاليات التي كنا نعمل عليها، ونقل الى مستشفى في عمان، وعندها كان لا بد من الرحيل فقد مكث ابوك في المستشفى عام كامل فرحلنا الى مخيم الوحدات في عمان في اواسط عام 65 وهنا بدء فصل اخر،،،،،،،،،،،،[/COLOR]
انتظرونا في حلقة قادمه ........................







 
رد مع اقتباس