منتديات مجلة أقلام - عرض مشاركة واحدة - يوميات لاجيء
الموضوع: يوميات لاجيء
عرض مشاركة واحدة
قديم 15-08-2007, 07:30 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
هديل
ضيف زائر
 
إحصائية العضو





Bookmark and Share


افتراضي رد: يوميات لاجيء

الحلقة الرابعه
خرجنا من قريتنا في حال ليس كمثلها كحال، منا من ترك بعض من اهله، ومنا من نسي ماله من هول المشهد، ومنا من حمل بعض متاعه معه ما لبث ان القاه لشدة الهول والتعب ،خرجنا ماشين على ارجلنا ومن سعد حظه بقيت دابته معه لم تفر من القصف .
اتجهنا جنوبا وشرقا من كان له اهل في القرى والمدن المجاوره لجأ اليها ، ذهبت انا وجدتك ووالدتها واولادنا الى اخوال جدتك في حلحول وكانو اهل ضيافة وكرم جزاهم الله خيرا، ولكني لم اطق ان اعيش عالة على اي كان. سمعنا بمخيمات انشأوها لمن يسمو لا جئين فقررت الذهاب اليها وما يجري على اهلي يجري علي، علمت ان اهل قريتنا في بيت لحم وفي عقبة جبر قرب اريحا ،وعلمت ان ابناء عمومتنا في عقبة جبر فذهبت هناك ووجدت المخيم.
ومنذ ذلك اليوم يا ولدي اصبح اسمنا لاجئين،، واصبح وطننا المخيم ،،، يا لسخرية القدر،، بعد ان كنا اصحاب بلد ورزق وديار اصبحت دارنا خيمه،،، وقريتنا مخيم،،، نعيش على ما يجود به اهل القرى المجاوره على اللاجئين امثالنا،،، اه يا ولدي لولا ان الله من على الانسان بنعمة النسيان لتفطرت قلوبنا من ما آل اليه حالنا، ولكن صراخ الاطفال من الجوع يلغي اي تفكير الا كيف تتدبر امر قوت عيالك.
ظهر في العالم مصطلح جديد وهو( وكالة غوث الاجئين) التي وزعت على الاجئين بطاقات تموين تعينهم على البقاء احياء واصبحت انا واقراني من الاجئين نعمل في الحقول المجاوره بالاجره، وكان احدنا يبكي من القهر عندما يتذكر ارضه وما آلت اليه حاله، وفي المساء كنا نجتمع والرجال لنرى ما يجد من امور السياسه ومتى تكون العوده..... فقد وعدونا باسبوعين والان الشهر يمر تلو الشهر ولا جديد سوى اخبار الهدنه وهيئة الامم ووكالة الغوث، اما عندما يجن الليل يا ولدي فيا لطوله من ليل ويا لحلكة سواده.
اذ تهكم الذكريات.... ويمر شريط العمر... حدثا تلو اخر ثم ينتهي الى ما نحن فيه في خيمه ،،، وقليل من متاع،،،، وكثيرا ما انتبه من شرودي على صوت الريح يهز خيمتنا، فانهض لامسك عمودها كي لا تقتلعها الريح ونبقى في العراء.
وفي ذات ليله اشتد الريح وهطل المطر بغزارة، واذ بصراخ في الخارج ، ذهبت لارى ما كان فاذا باحدهم قد ذهب عقله وراح يرجم السماء بالحجاره ويصرخ ااصبحت تمطرين القطط، ولما سالنا عن خطبه اجابونا بان قطة قفزت على خيمته فتمزق سقفها فذهب عقل الرجل وتصرف بلا وعي، وبكى كل من شاهد ما شاهدنا هكذا كانت بداية المأساة يا ولدي وما يتبع لا يقل هولا،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


انتظرونا في الحلقة الخامسه..............................







 
رد مع اقتباس