منتديات مجلة أقلام - عرض مشاركة واحدة - يوميات لاجيء
الموضوع: يوميات لاجيء
عرض مشاركة واحدة
قديم 15-08-2007, 10:06 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
هديل
ضيف زائر
 
إحصائية العضو





Bookmark and Share


افتراضي رد: يوميات لاجيء

الحلقه الثالثه

كانت قريتنا حسب توزيع الجيوش العربيه ضمن مسؤولية الجيش المصري، وقد طلب منا اهل البلد من يملك السلاح ان ينضم الى الجيش المصري الذي كان عباره عن كتيبه من المتطوعين وعدد من المسؤولين يتعاونون مع مجموعه من الجهاد المقدس التابع لقيادة الشهيد عبدالقادر الحسيني ،واذكر هنا يا ولدي لما ذهبت مع المجاهدين للضابط المصري نطلب عتادا لبنادقنا القديمه فكان ان امرو لكل مجاهد بأربع رصاصات فقلنا ما نصنع بأربع رصاصات؟؟؟
قال :هذا ما عندنا ليس لكم الا محاولة الاشتباك مع العدو عن قرب ومحاولة اصابته ثم تغنمون سلاحه وعتاده، فضحكنا من الغيظ اذ ان العدو كان يقيل برصاص كالمطر فوق رؤوسنا فانى لنا الاقتراب منه؟؟!
المهم يا ولدي بدات المواجهات تشتد، وقد كان اهل القريه والقرى المجاوره يقاتلون لصد هجومات اليهود ويتلقون دعما احيانا من الجيش المصري الذي تبين انه شطر نفسه الى قسمين احدهما في الخليل والاخر في غزه، وتمكن العدو من قطع الاتصال بينهما مما اعاق دخولهم المعركه معنا، سقطت القرى المجاوره بعد ان استبسل اهلها في القتال ولكن العدو استخدم المدفعيه والطائرات في ضرب مواقع االمجاهدين بعد صمود ثلاثة اشهر دمر اليهود خطوط دفاعنا وبدأوا بقصف القريه من ثلاث جهات وتركو جهة واحده ليهرب الناس من القصف الذي لم يستثي شيء.
مما اجبرنا على الخروج ورفض بعض اهالي القريه الخروج واثرو التسليم فكان ان قتلهم اليهود لعنهم الله،
لو كنا نعلم يا ولدي ان الحال سيكون كذلك لما خرجنا وان قتلونا جميعا.
كان الامل لا يزال قويا في ان تدخل الجيوش العربيه المعركه بفاعليه وترد الغزاة، ولكن تبين لنا فيما بعد ان الامر قد دبر بليل وخان فيه من خان وتآمر فيه من تآمر.
منذ ذلك اليوم يا ولدي وانا اعيش على أمل ان ارى قريتي مرة اخرى وكلما جاء يوم 18 . 10 عادت الاحداث في راسي وبدات قصة التشرد منذ ذلك الوقت.


انتظروا الحلقه القادمه...................







 
رد مع اقتباس