منتديات مجلة أقلام - د. محمد عمارة يكتب: كيف نستعيد العراق إلى أحضان العروبة والإسلام؟
منتديات مجلة أقلام

منتديات مجلة أقلام (http://montada.aklaam.net/index.php)
-   منتدى الحوار الفكري العام (http://montada.aklaam.net/forumdisplay.php?f=9)
-   -   د. محمد عمارة يكتب: كيف نستعيد العراق إلى أحضان العروبة والإسلام؟ (http://montada.aklaam.net/showthread.php?t=45054)

هشام يوسف 29-06-2011 12:36 PM

د. محمد عمارة يكتب: كيف نستعيد العراق إلى أحضان العروبة والإسلام؟
 
د. محمد عمارة يكتب: كيف نستعيد العراق إلى أحضان العروبة والإسلام؟

الاربعاء 27 رجب 1432 الموافق 29 يونيو 2011
http://www.aklaam.net/media_bank/ima...1629_19800.jpg

د. محمد عمارة
وإذا كان اغتصاب فلسطين هو أكبر مآسي العالم الإسلامي في القرن العشرين، فإن الغزو الأمريكي للعراق، وتدمير مكوناته -كدولة ومجتمع- هو كبيرة الكبائر الإمبرياليَّة الصهيونيَّة في مطالع القرن الحادي والعشرين.
وإذا كان الوعي بالواقع هو السبيل للتعامل الرشيد معه ولتغييره، فإن علينا أن نستعيد صورة هذا الغزو الذي بدأ في 30 مارس 2003 م.. والذي استمرَّت ملحمته ثلاثة أسابيع حتى إسقاط بغداد في 9 أبريل سنة 2003م.. لقد حملت الدبابات الأمريكيَّة التي زحفت على العراق، مع الجنود الذين يقودون هذه الدبابات، عددًا من الفرقاء الذين وإن تمايزت أشكالهم، وتنوعت مقاصدهم، إلا أنهم اتفقوا على افتراس هذا البلد العربي.. حملت هذه الدبابات مع الجنود:
1- أصحاب العمائم السوداء من مراجع التشيّع الصفوي الذين احتشدوا في إيران على امتداد عشرين عامًا.. ومعهم الأحزاب والميليشيات التي تكوَّنت وتدرَّبت وتسلّحت في إيران، والتي حاربت العراق في حرب السنوات الثماني.. ولقد دخل هذا الفريق في ركاب الغزو الأمريكي الصهيوني بهدف اقتناص حكم العراق.. وكان في انتظارهم بالداخل فتوى السيستاني وهو فارس الجنسيَّة بالامتناع عن مقاومة الغزاة، وبالتعاون مع هؤلاء الغزاة!
2- أمّا الفريق الثاني الذي حملته الدبابات الأمريكيَّة الغازية فكان فرق التجسس والاغتيالات الصهيونيَّة التي انتشرت في أنحاء العراق لتغتال مقومات هذا البلد، الذي أعلنت المخططات الصهيونيَّة عن ضرورة تدميره؛ لأنه القوة الأخطر على الكيان الصهيوني في المشرق العربي.
3- أمّا الفريق الثالث فلقد تكوّن من خمسمائة من عتاة المنصّرين الأمريكيين يقودهم غلاة قساوسة اليمين الديني والمسيحيَّة الصهيونيَّة الأمريكيَّة الذين أعلنوا يومها أنهم قد جاءوا لنشر المسيحيَّة الأمريكيَّة، لا سيَّما في بغداد حاضرة تاريخ الإسلام.. ولقد كانت العلاقات التي أقامها هؤلاء المنصّرون مع مسيحيي العراق، وبالأعلى هؤلاء المسيحيين الذين عاشوا آمنين ضمن وطنهم وحضارتهم العربيَّة والإسلاميَّة عبر تاريخها الطويل.
وفي الوقت الذي قامت فيه جيوش الغزو والإدارة التي كونها بول بريمر المندوب السامي الأمريكي بتدمير الدولة العراقيَّة كانت فرق الموت الشيعيَّة والصهيونيَّة تطارد وتغتال القوى الحيَّة التي تمثِّل أعزّ ثروات العراق: العلماء، والخبراء، وأساتذة الجامعات، وضباط الجيش، والمهندسون، والأطباء.. وتدمر كذلك البحث العلمي والمختبرات في المعاهد والجامعات.
لقد قامت فرق التجسس والاغتيال الصهيونيَّة بتجريف المكونات الحية للعراق.. بل سرقت آثار تاريخه الحضاري العريق، في الوقت الذي قامت فيه فرق الموت الشيعيَّة بتجريف أهل السنَّة، رافعة شعار الموت للنواصب لتحتكر لنفسها حكم العراق!
وإذا كانت المقاومة العراقيَّة قد فرضت على الغزاة الأمريكان مراجعة الحسابات، فإن على العرب الذين حرَّضوا على غزو العراق مراجعة الحسابات، فتأييد المقاومة هو السبيل لاستعادة هذا البلد العزيز إلى أحضان العروبة والإسلام.

أميمة وليد 07-07-2011 02:29 AM

رد: د. محمد عمارة يكتب: كيف نستعيد العراق إلى أحضان العروبة والإسلام؟
 
الهموم والمصائب كثرت أخي هشام

ويبدو أن الهم الأكبر الآن بات في المحافظة على ما تبقى!

"في يدينا بقية من بلاد // فاستفيقوا كي لا تضيع البقية"

نسأل الله سبحانه أن يأتي بصبح قريب إنه سميع مجيب


الساعة الآن 08:21 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط