منتديات مجلة أقلام - الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
منتديات مجلة أقلام

منتديات مجلة أقلام (http://montada.aklaam.net/index.php)
-   منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين (http://montada.aklaam.net/forumdisplay.php?f=37)
-   -   الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين (http://montada.aklaam.net/showthread.php?t=32697)

إباء اسماعيل 09-10-2009 06:31 PM

الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
حين تنبض الكلمات بمضمونها المتجدد وتتحول إلى لوحة ....


والطبيعة والإنسان والوطن والغربة والحروب والتوق إلى السلام والحب والغضب والثورة و الألم والأمل والطموح تتحوِّل إلى مفردات لونية ، تنعجن في أعماق الفنان وتنصهر في ذاته وروحه، يرى العالم أمامه لوحة كبيرة يصب فيها كل ما منحته له الطبيعة من موهبة وثقافه وتجربه ليُخرجها إلى العالم طازجةً، مدهشة، متفرِّدة فيها من الكلمات مالَم يُقال، وفيها من الأحلام مالمَ يتحقق، وفيها من الواقع والتجريد والإنطباع الغريب الساحرمايبعث على التأمل والإعجاب.




على غير العادة، نستضيف هذه المرة فناناً تشكيلياً حملت أعماقه كل تلك الملامح والرؤى.. وحين سألته عن سيرته الذاتية، فضَّل أن تندرج في مضمون الحوار بعفوية رغم خصوبتها وغِناها. فلنترك رسوماته ولوحاته وتداعيات أفكاره وأجوبته تتحدث وتبوح وتقص حكاياتها ورؤاها وأحلامها.


ضيف حوارنا لهذا الشهر هو:


الفنان التشكيلي العراقي المغترب حيدر الياسري


فلنبدأ إذن أسئلتنا . وآمل أن يشاركني الأقلاميون وغير الأقلاميين في طرح الأسئلة والمداخلات في الحوار.
http://fineartamerica.com/profiles/haydar-alyasiry.html

إباء اسماعيل 09-10-2009 06:36 PM

رد: الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
سؤالنا الأول:


مامن مبدع إلا وكانت له بداية وانطلاقة ونقطة تحوّل قبل أو أثناء لحظات الاكتشاف لذاته كمبدع. فكيف كانت البداية، بداية الفنان حيدر الياسري؟ ومَن الذي كان له الأثر الأكبر في انطلاقتك في مجال الفن؟

حيدر الياسري 10-10-2009 10:10 AM

رد: الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
منتدى اقلام والمشرفون علية وصاحب الصرح الجميل
الشاعرة الرائعة استاذتي الطيبة جدا اباء اسماعيل
لا ادري من اين أبدأ وكيف سارسم حروفي ولا اعرف ان اخفقت او سأصيب كما بلوني
شكرا لكم جميعا من القلب لقلوبكم العامرة بالحب والابداع انحني مرات ولا اخجل من انحناءتي هذه المرة
شكرا للمقدمة التي اعتبرها نيشان فخر وشهادة من كاتبة المقدمة ومن منتداكم الجميل اوشمها فوق عيني
سأوثق هنا تاريخاً اعتز به واجاهد على ان يكون نقياً وافتخر برسالتي التي اتمنى ان اودعها هنا لتبقى لمن بعدي عله يستفيد منها ولو بعض الشيء.

حيدر الياسري 10-10-2009 11:03 AM

رد: الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
((مامن مبدع إلا وكانت له بداية وانطلاقة ونقطة تحوّل قبل أو أثناء لحظات الاكتشاف لذاته كمبدع. فكيف كانت البداية، بداية الفنان حيدر الياسري؟ ومَن الذي كان له الأثر الأكبر في انطلاقتك في مجال الفن؟ ))
نعم البداية هي لحظة الحمل عند كل انسان ومن زرع البذرة الاولى هو (أبي)معلمي الاول حين علمني اول رسم فتخيلت اني صرت رساماً منذ الوهلة الاولى لابرهن له انني اعرف ان ارسم واقول له يا والدي هكذا علينا ان نرسم ما رسمته انت لا يشبة شيء فضحك حينها ولا ادري ضحك مني او لي من هناك من البعيد وقبل ان ادخل المعهد كانت بدايتي وكان الشارع هو مدرستي كانت الوجوه هي موضوعي كنت ارسم كل من يصادفني وتعلقت بالوجوه منذ الصغر فادمنت التمعن بها وعشقتها حد اللا معقول لا يهم لمن كانت تنتمي ومن صاحبها وما هويته كنت ارى في وجوه الصغار اقراني متعة وفي وجوه المجانين تحدٍ وفي وجوه المارة عوالم احلم ان استكشفها ذات يوم من هنا بدأ اول الطريق حيث كان الشارع الاسفلتي المبلط حديثا ورقتي الاولى لرسم اول خطوطي ، فكان المارة يشفقون على اعمالي ان تداس باقدامهم فيبتعدون ومنهم من يقول لي ( والله حرام ) كنت ابتسم ولا اعي ما يقصدون.
وتمر الايام واكبر وكنت ارى وجهي تتغير ملامحة كل عام فارسم وجهي لانه كان الاقرب والمباح فلا اخجل من النظر لوجهي. كان الناس منهم من يصرخ في وجهي وانا احاول ان اسرق بعض النظرات اليه كي ارسمه ومنهم من ينفجر ضجرا من ملاحقتي له بعيوني التي تحاول التقاط صفحة معينة واخرون يسعدون بما اعمل وكانوا الاقرب لي باختصار، كان أبي والشارع اول من زرع بي هذا الجنون الممتع.
وهنا ادخل المعهد بعد عودتي من الحرب دخلت الحرب متطوعا حين كانت تدور رحاها مع ايران لم اتطوع حبا بالحرب بل تطوعت مرغما لسببين: الاول حتى ابعد والدي العزيز الذي بصق بوجهي مستهجنا ما فعلت. كان يتصور اني تركت المدرسة بإرادتي كي انخرط متطوعا وهذا كان شعوره بالخوف علي ليس الا ، فتركني وغادر حتى انه نسي ان يودعني وانا اغادر الى الجبهة من الجيش الشعبي البدعة التي اتت بها الحرب لتخلق جيشاً اخر يضاف لجيوشنا العربية
ما علينا يا اباء لا احب الحديث عن الحرب لكنها حقيقة وواقع لا يمكن ان نتجاهله!!
والاخرى كنت ادرس في مدرسة مسائية لاني كنت اعمل بالنهار ففوجئتُ ان دخل مجموعة من رجالات الامن والشرطة والداخلية ليقولوا لنا، لا داعي لأن تدرسوا، الوطن بحاجة لكم . التزمت الصمت متعجبا لما يدور وحينها تقدم مسؤولي الحزبي ليقول اين تحب ان تتطوع في كذا أوكذا أوكذا اخترت بتـصوري اهونهم وهو الجبهة وحينها عرفت انها النهاية ولم اعلم انها كانت البداية الحقيقية لي كرسام

نادية البريني 11-10-2009 01:27 AM

رد: الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
السلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته
سعيدة بتواجدي معكم في هذه الصّفحة التي تستضيف الرّسّام التّشكيليّ حيدر الياسري.
أرحّب أوّلا بتواجده بيننا في المنتدى وأشكر الفاضلة إباء إسماعيل على دعوته.
أحتاج إلى أن أنهل من خبرات ذوي الاختصاص حتّى يحدث التّكامل في ذهني بين فنّ الرّسم وسائر الفنون الأخرى ومنها الأدب.
أخي الفاضل تبعث عبر فضاء لوحتك الحياة لأفكارك ورؤاك لكن ألا يؤثّر بعدك عن الوطن في حرارة الرّسم ؟ أيهما أكثر فاعليّة في عملك أن تكون في ساحة المواجهة أم بعيدا عنها؟
كيف يتحقّق توهّج العمل الفنّي ؟ هل بطبيعة الموضوع أم باختيار الألوان أم بدقّة الأشكال؟
ما هي خاصّيات الكاركاتير في أعمالك؟
من من الرّسامين أثّر في مسيرتك الفنّية؟وما هي الإضافات التّي قدّمها لك؟
أشكرك مقدّما أخي حيدر ودمت بخير

إباء اسماعيل 11-10-2009 10:17 AM

رد: الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حيدر الياسري (المشاركة 224919)
منتدى اقلام والمشرفون علية وصاحب الصرح الجميل
الشاعرة الرائعة استاذتي الطيبة جدا اباء اسماعيل
لا ادري من اين أبدأ وكيف سارسم حروفي ولا اعرف ان اخفقت او سأصيب كما بلوني
شكرا لكم جميعا من القلب لقلوبكم العامرة بالحب والابداع انحني مرات ولا اخجل من انحناءتي هذه المرة
شكرا للمقدمة التي اعتبرها نيشان فخر وشهادة من كاتبة المقدمة ومن منتداكم الجميل اوشمها فوق عيني
سأوثق هنا تاريخاً اعتز به واجاهد على ان يكون نقياً وافتخر برسالتي التي اتمنى ان اودعها هنا لتبقى لمن بعدي عله يستفيد منها ولو بعض الشيء.

فناننا المبدع حيدر الياسري
نحن نفخر بوجودك بيننا. ومجلة أقلام الثقافية ترحب بك وبعطائك . ونحن جد بشوق لنبش أعماقك ، أعماق الفنان والإنسان والمغترب. ومع كل يوم يمر، سنكتشف ونصغي ونتساءل ونتحاور ، ونتعلم من خبراتك الفريدة.
أهلاً .. أهلاً .. أهلاً
أسئلتنا ومداخلاتنا ستكون يومية، ونحن بانتظارك دوماً؟
تحياتي الإبائية

إباء اسماعيل 11-10-2009 10:26 AM

رد: الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حيدر الياسري (المشاركة 224926)
التزمت الصمت متعجبا لما يدور وحينها تقدم مسؤولي الحزبي ليقول اين تحب ان تتطوع في كذا أوكذا أوكذا اخترت بتـصوري اهونهم وهو الجبهة وحينها عرفت انها النهاية ولم اعلم انها كانت البداية الحقيقية لي كرسام


سأبدأ من حيث انتهيت- أستاذ حيدر - لأستفسر عن المرحلة الثانية من إنطلاقتك :
"البداية ، بدايتك الحقيقية كرسام" . ومتى شعرت بأن الرسم هو كل شيء في حياتك؟! وهل ترى بأن الرسم هو حالة إحتراف، هواية، حالة مزاجية عابرة تأتي أولاتأتي ؟!! أم ماذا ؟!!

إباء اسماعيل 11-10-2009 10:31 AM

رد: الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية البريني (المشاركة 225014)
السلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته
سعيدة بتواجدي معكم في هذه الصّفحة التي تستضيف الرّسّام التّشكيليّ حيدر الياسري.
أرحّب أوّلا بتواجده بيننا في المنتدى وأشكر الفاضلة إباء إسماعيل على دعوته.
أحتاج إلى أن أنهل من خبرات ذوي الاختصاص حتّى يحدث التّكامل في ذهني بين فنّ الرّسم وسائر الفنون الأخرى ومنها الأدب.
أخي الفاضل تبعث عبر فضاء لوحتك الحياة لأفكارك ورؤاك لكن ألا يؤثّر بعدك عن الوطن في حرارة الرّسم ؟ أيهما أكثر فاعليّة في عملك أن تكون في ساحة المواجهة أم بعيدا عنها؟
كيف يتحقّق توهّج العمل الفنّي ؟ هل بطبيعة الموضوع أم باختيار الألوان أم بدقّة الأشكال؟
ما هي خاصّيات الكاركاتير في أعمالك؟
من من الرّسامين أثّر في مسيرتك الفنّية؟وما هي الإضافات التّي قدّمها لك؟
أشكرك مقدّما أخي حيدر ودمت بخير

أستاذة ناديا البريني
جزيل الشكر لمداخلتك وأسئلتك القيمة
أعيد توجيهها للفنان حيدر الياسري . وبانتظار الإجابة عليها
خالص تحياتي

حيدر الياسري 11-10-2009 11:44 PM

رد: الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
الأخت العزيزة نادية البريني
شكرا لباقة الكلمات الملونة التي امطرني بها حرفك الجميل
ولوجودك بالقرب لنمتزج بحوارنا الذي ارجو منه الافادة بالفعل كما تفضلتِ وان يحمل الصدق وتبتعد عن المغالاة والتذويق كلماتها
ساتحدث بصراحة ودون ان اذوق أحرفي احب ان اكون كما انا ذاك المتمرد دوما حتى على ذاتي

((لكن ألا يؤثّر بعدك عن الوطن في حرارة الرّسم ؟ أيهما أكثر فاعليّة في عملك أن تكون في ساحة المواجهة أم بعيدا عنها؟
كيف يتحقّق توهّج العمل الفنّي ؟ هل بطبيعة الموضوع أم باختيار الألوان أم بدقّة الأشكال؟
ما هي خاصّيات الكاركاتير في أعمالك؟
من من الرّسامين أثّر في مسيرتك الفنّية؟وما هي الإضافات التّي قدّمها لك؟))

هنا يا عزيزتي اجدني امام مفترق الطرق فاحتار كيف اجيب جاء البعد عن الوطن بدون ارادتي فهاجرت مرغما لا طوعا بعد غزو العراق للبلد الشقيق الكويت فكنت ممن حملوا السلاح استنكارا وشاركت في انتفاضة شعبان المباركة ومن المفارقة ان من اخمد شرارتها هم أنفسهم من يدعون تحرير بلدي فصدر بحقي اعدام غيابي فقررت الرحيل فكانت وجهتي حينها السعودية وهناك وجدت ان ابدأ احترافي كرسام ووجدت من معاناة اهلي واصحابي في معتقل الارطاوية الذي يسمونة مخيم اللجوء وبعدها انتقلت الى مخيم رفحاء لأجد خير مادة اتناولها لاني كنت احد ادواتها التي انصهرت بآ لامها وخيباتها ونحن نذوق ذل الكرم من الجنود السعودين وكاننا قادمون (كاليوفو )من عالم اخر .كلما ابتعد الفنان عن موطنه زاد حنينة فاشتعلت روحه لتحرق الوانه حتى تتفجر كبراكين فوق صدر اللوحة .لقد قالوا بلاد العرب اوطاني فصرت لا اتفق مع من قالها .ويبقى الوطن منهل اما جغرافية المكان لا تحد من الابداع يقول( هيغل كلمة جميلة ان اردت ان تبحث عن الابداع فلا داعي للهجرة ربما يكون بين قدميك) فعلينا ان نستكشف انفسنا اولا حتى نرى ما تحت اقدامنا ونعيش
ابداعاتنا باكتشافها فينا شخصيا.
يتحقق توهج العمل بومضة او كصعقة كهربائية كفيلة بإخراج الروح لفضاءات الله هنا تبدأ اللوحة باحتراق داخلي للفنان ويبدأ ترجمة تلك الرموز السحرية التي تتلبسه فيخرجها لعين المشاهد طلسماً يسهل تأمله. كلها لابد ان تتوفر الطبيعة للموضوع واختيار الالوان ودقة الاشكال زائد الانسيابية والحرية لا احب ان ارسم حدود لموضوعي ولا اتقيد (بسكيج) عادةً للموضوع فارسم بانية اللحظة دون اعداد مسبق للمواضيع التي اراها قريبة من ذاتي وتلامس الاخر الذي هو انتد وهوه اعني به المتذوق والمشاهد على حد سواء.
الكاريكاتير وانتمائي له هذا حديث يطول .فما اقتربت من هذا العالم الا هاوي في بادئ الامر وايضاً لظروفي الاقتصادية حين كنت في العراق كانت لي تجربة في جريدة القادسية العسكرية التي كان يصدرها التوجيه السياسي آنذاك فكانت رسوماتي كاريكاتيرية بحتة حتى عدت تجربتي عندما كنت في بيت الفن منتدى فني اسسه ويديره احد الاصدقاء في السعودية الفنان احمد حسين فدعاني واحببت ان ادخل بشيء جديد لاني آ من ان لا يتكرر المبدع بحالة واحدة فبحثت عن شيء جديد مزجت بين الكاريكاتير والبورتريه ,وقررت ان اسير برحلتي للنهاية وساتحدث لاحقا عن التجربة هذه وما يترتب عليها والغاية التي انشدها منها الخاصيات التي اراها هو اختياري للشخصية وقراءة ابعادها النفسية والابداعية واقترب من ادواته لتكون معه جزء لا ينفصل من شخصيته .
لا انكر حق الجميع كثير من اثروا في حياتي، كالفنان العراقي الراحل فائق حسن والصديق الرائع رحمه الله الفنان فائق حسين الفنان العالمي الذي علمني كيف اعشق اللوحة واتعامل معها كانها ذاتي.والفنان الاسباني دالي اثر بأعمالي في فترة الدراسة اما الكاريكاتير فتاثرت بالفنان العراقي غازي والفنان مؤيد نعمة والصديق الجميل استاذي كفاح محمود وايضا اتعلم حتى من الصغار فلهم عوالم ساحرة لا يمكن ان نتغافلها واول من اثر بشخصيتي وعلمني الرسم فتاثرت به هو والدي الحبيب السيد فاخر او استاذ فاخر كما كانوا يسمونه.
ليس بالضرورة ان يقدموا لي اضافات انما البحث والتجربة والاصرار هم من يكونوا الدافع الرئيسي اما عملية الاعجاب والانبهار بالاخر تزيد المعرفة بقراءة تجاربهم والاقتراب منها كفائق حسين حين التقيته قررت ان اغير لوني تماما لاني تعلمت ان للون ملمس وكثافة وابعاد كنت لا ادركها

شكرا لصبرك وللاطالة التي أ تمنى ان لا اكون قد جعلتك تشعرين بالملل منها وللاسئلة الجميلة التي اسعدتني بالفعل.

حيدر الياسري 12-10-2009 12:23 AM

رد: الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
الاستاذة الشاعرة إباء اسماعيل
شكراً لك ولصبرك علي ولكلماتك الصادقة دوما والترحيب الذي أخجلني بالفعل

سأبدأ من حيث انتهيت- أستاذ حيدر - لأستفسر عن المرحلة الثانية من إنطلاقتك : "البداية ، بدايتك الحقيقية كرسام" . ومتى شعرت بأن الرسم هو كل شيء في حياتك؟! وهل ترى بأن الرسم هو حالة إحتراف، هواية، حالة مزاجية عابرة تأتي أولاتأتي ؟!! أم ماذا ؟!!

أستاذتي العزيزة، حين الشعور بهاجس الانتماء كرسام او اديب او حتى مبدع ، الهاجس بالانتماء الحقيقي هو البداية هكذا انا اراه وأؤمن به لا يتحدد بزمن فلكل فترة زمنية تاريخها وحلاوتها مثلاً المعهد هو صقل لهذه الموهبة والدراسة إغناء لما تحملينة من أوليات حتى نعرف كيف نضع اول خطوطنا على الطريق السليم والصحيح للعمل. انا اعتبر كل تجربة مكملة ولا تنفصل عن سابقاتها اما النضج والتكامل بالعمر ياتي بتكرار الممارسة الجادة .
حين استلمت هوية نقابة الفنانين وانا مازلت طالب ، ايقنت انها مسؤولية ومنها كان اول معرض شخصي لي كبداية احترافي كفنان عراقي وايضاً يتكرر العمل حين حصلت على شهادة من جمعية فناني البورترية الامريكان في نيويورك عرفت ان مسئوليتي تكبر كعربي امريكي فيجب ان اولد من جديد كمحترف قادر متمكن من ادواته لسببين الاول كعربي يجب ان اكون علامة مختلفة تلفت التساءلات وتلفت الانظار لانقل رسالتي كعربي لمجتمع لا يعرف عنا سوى الارهاب والدموية وركوب الجمل وثانيا لأقول: نحن اصحاب رسالات سماوية واصحاب ابداع وادب وفن وهذا لولا الاحتراف والثقة بالنفس ما تجرأت وطرحتة لكنت من الخاسرين حينها فاصبح اغلب صالات العرض التي تعاملت معهم يسالوني عن الفن العراقي والعربي وللاسف هنا الثقافة الشرق آسوية التي يعرفون هي الثقافة الافريقية وكان لي بحث عن انتماءات بيكاسو قد نشرته بمجلة صفحات التي كنتِ ترأسينها لأقول ان بيكاسو تاثر بالفن العربي لا الافريقي فقط وان درس الافريقي بحكم المجتمع الاسود الكبير في امريكا .

متى شعرت ان الرسم كل شيء في حياتي ؟

صعب ان اجد نفسي امام هذا السؤال.
سيدتي لا اخفيك، صار الرسم حالة ادمان اتذكر موقفاً لي مع رئيس عملي في لوزيانا حين بعث لي اثنين من عماله ليقولا لي لا ترسم ممنوع لانك تشغل نفسك بشيء بعيد عن العمل .فوجدتني انتفض وارتجف بشكل لا معقول بان على الجميع ان يروا تغير لون وجهي وانفعالاتي التي دفعتني لحزم حقائبي والذهاب للمدير والدخول علية بدون اذن لاقول الله اريد ان اسافر الآن اريد ان انهي عملي ! رفع راسه متعجبا لدخولي بهذه العصبية والتمرد.سألني ما بي قلت له ما ذكرت لك. قال انا اريد ان لا يستغلك احد لا ترسم لكل من هب ودب، قلت له هل ممكن ان تتوقف عن التنفس؟ ضحك وقال ما ممكن قلت له انا هكذا صار الرسم متنفس رئة امارس بها بقائي حي كي لا اموت لا تطلب مني ان اتوقف ,وقف احتراماً
لإصراري واعتذر انه جرح رسام مجنون بعشقه لمعشوقته اللوحة
ومنها عرفت اني ادمنت الرسم لا يمكن ان اتوقف يا اباء لاني سأموت باختصار
وهل ترى بأن الرسم هو حالة إحتراف، هواية، حالة مزاجية عابرة تأتي أولاتأتي ؟!! أم ماذا؟!!

نعم هو كذلك حتى الحِرَفي لو لم يؤمن بمحترفه انه مبدع ما ابدع روائعه كالصفارين والنجارين والصاغة فذاك ايضاً فن واحتراف وابداع وهوية
الحالة المزاجية واردة عند كل مبدع وفنان ورسام اما المهنية فلا تخضع للمزاجية ولا ادري ما المقصود بتأتي أو لا تاتي! إن كنا نعني الحالة ، فهي واردة وأعني المزاجية مرات كثيرة يكون اتصال الفنان بالتأمل والعزلة والتوقف عن الرسم وهذا شيء صحي اراه وان كنت لا امارسه لاني قلت لك ادمنت ولا يمكن لمدمن أن يتوقف من ادمانه إلا ان خضع لضغوط واحتجاز وحتى لو وضعت في آخر الكون سأرسم ولو صنعت لوني بنفسي!!

شكرا لكِ من القلب
وأرجو أن أكون قد وفيت وأجبت كما هو المطلوب بإيمان
وصبرك علي.

لك احترامي وتقديري

نادية البريني 12-10-2009 01:20 AM

رد: الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
أخي الفاضل أشكر تفاعلك مع أسئلتي
كان الرّد دقيقا ومنهجيّا
أفادني ماذكرت سيّما وأنّه نابع من ذوي الاختصاص.
أتعلم إنّني مختصّة في تدريس الأدب فأفكّ رموز كلمات وعبارات تنتظم في النّص سواء أكان شعريّا أم نثريّا وأجد في ذلك متعة كبيرة لكنّ ذلك لم يمنعنا من تدريس "الصّورة" إذ نعلّم تلاميذنا كيف يقرؤون الصّورة الفوتوغرافيّة والكاريكاتوريّة والفنّية... ومن بين ردود فعل التّلاميذ قول أحدهم "لست رسّاما حتّى أقرأ جداريّة بيكاسو"
فهل أنّ عدم تعاطينا الرّسم فعلا وممارسة يعوق قدرتنا على قراءة موفّقة للنّص المرسوم؟
لا تبخل عليّ أخي الكريم بتجربتك في هذا المجال حتّى أستفيد وأفيد.كيف نقرأ الصّورة؟وإن كنّا نجهل الظّرفيّة التي أنتجتها ألا نخطئ في قراءتها؟
قلت يتحقّق توهّج العمل بومضة من الدّاخل تخرج في شكل رموز تغطّي بياض الورق.هل أنّ فنّ البورتريه الذي تميّزت به كفيل بالتّعبير عن هذا التّوهّج بالمقارنة إلى الكاركاتير أو الصّورة الفنيّة مثلا؟
أرجو أن لا أكون قد أطلت فعلا.
دمت بخير

إباء اسماعيل 12-10-2009 08:45 AM

رد: الفنان التشكيلي العراقي المُغتَرِب حيدر الياسري في حوار مفتوح مع الأقلاميين
 
فنّاننا المبدع حيدر الياسري

لاشك بأن القارئ العربي ، دائماً يتطلع إلى مِحْوَر حياة الفنايين والمبدعين بشكل عام في بلاد الاغتراب، ليأخذ تجارب وخبرات جديدة منهم. ما الذي أضافته أمريكا إلى تجربتك كمبدع ، وما الذي حرمَتْكَ منه ومن تحقيقه على صعيد الإبداع أيضاً. أو حتى على الصعيد الإنساني لأننا لانستطيع أن نفصل الإثنين عن بعضهما، إلا إذا كان لك رأيٌ آخَر؟!!


الساعة الآن 10:48 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط