الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > منتدى العلوم الإنسانية والصحة > مكتبة أقلام

مكتبة أقلام قسم وليد يهتم بنقاشات الكتب وأخبار المؤلفين والأصدرات ودور النشر

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-09-2014, 03:51 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
خليف محفوظ
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية خليف محفوظ
 

 

 
إحصائية العضو







خليف محفوظ غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رواية " ترمي بشرر" / جرءة الطرح



ترمي بشرر

رواية سعودية لصاحبها عبدةخال حاصلة على جائزة البوكر العربية عام 2010.

تنفتح الرواية على السارد في اعترافاته الفادحة :

" خسئت روحي فانزلقت للإجرام بخطى واثقة "

يشتغل السارد جلادا عند سيده في القصر ، يمارس مهمته القذرة بإتقان و برودة دم .

مهمته تتمثل في كسر رجولة أعداء صاحب القصر و إذلالهم و ذلك بأن يغتصبهم مع تصوير العملية في أشرطة فيديو ...

يخاطب صاحب القصر السارد الجلاد و هو يفحصه : " أليس من حقي معرفة غلاظة العصا التي سأضرب بها خصمي " 133ص

القصر بناية عظيمة منغلقة على عالم يضج بالفساد و طغيان صاحبه ذي الجبروت العاتي .

" من أي جهة تدخل المدينة يظهر القصر ، و يستطيع أي شخص أن يراه من بعيد إلا أن رؤية صاحب القصر يحظى بها قلة قليلة من البشر و يعدون من المحظوظين لنيلهم هذا الشرف " ص24


قصر يحيلنا في بعض مواصفاته إلى قصر كافكا غير أن الفرق بينمها أن السيد في" ترمي بشرر " أكثر حضورا في المشهد الروائي ...الكل يهاب سطوته مدجج بترسانة من الحرس و الخدم .

" كل كلب له مهمة محددة ينجزها و يعود لبسط ذراعيه و عيناه لا تغفل عن سيده منتظرا إشارة أخرى ليؤدي ما يؤمر به " ص118

يتوسط للسارد أحد معارفه للدخول إلى القصر و عرض قدراته في كسر رجولة خصومه بالطريقة التي يحبها السيد ...

و كما في فاوست غوتة يعقد السارد صفقة مع الشيطان فيخسر روحه .

" أن تعقد صفقة مع الشيطان فكل اليقين أن الحياة تعد لك فخا قميئا و لن تستطيع أن تنجو منه ، فاللعبة القذرة تنهي حرصك على إبقاء ثيابك ناصعة " ص12


يموج عالم القصر بحياة يصنعها المعتوهون و المرتشون و اللصوص و الوصوليون و القوادون و الزناة و اللوطيون و طالبو السلطة و حائكو المؤامرات "

ينفذ السارد الجلاد مهامه بإخلاص لسيده إلى أن يجد نفسه يوما أمام مهمة تعذيب غير عادية ...

أمام صديقه عيسى الذي كان توسط له في الدخول إلى القصر ...
"
الجلاد و المجلود يدسان وجهيهما في الفراش بحثا عن نجاة تبعدهما عن بعضهما ، يبحثان عن الافتراق و التلاشي ..."


عيسى تجرأ على ربط علاقة بأخت سيد القصر و طلب الزواج بها فكان مصيره أ ن تكسر رجولته ثم تنتزع روحه بطلقة رصاص عند بوابة القصر...

جحيم تهاوت إليه روح السارد عبر أزيد من 400صفحة تأخذ أنفاسك هذه الرواية التي ترمي بشرر تماما كما جاء الوصف القرآني لجهنم " إنها ترمي بشرر " المرسلات /32

لا يرتاب القارئ المتبصر لحظة في أن القصر و سيده في الرواية رمز للسلطة الحاكمة استطاع الكاتب التوسل به ليهيئ لنفسه هامشا من الحرية و المناورة مع الرقيب .

رواية تدل على التطور الكبير الذي بلغته الرواية السعودية بعد أن كانت السيادة فيها للشعر عبر عصور طويلة ...






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 05:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط